22
Feb
08

انكار السنة فى مقدمة صحيح مسلم 2

Part 5-8

5


الحلقة الخامسة
اتهام الأعداء بالكذب ضمن صراع الأديان الأرضية بالاحاديث
الهجوم على القدرية و المعتزلة
أنبت عصر الخلفاء وعصر الأمويين أديانا أرضية منها الذى لا يزال باقيا وتعدد وتشعب كالتشيع و السنة ، ومنها ما ضاع معظمه وبقيت بعض ذيوله كالخوارج (بقى منهم الاباضية ) ومنهم من اندثر كالمرجئة .هذا بينما امتاز القدرية بالتفكير الحر دون الحاجة الى الكذب على الله تعالى ورسوله ودون إسناد آرائهم للنبى عليه السلام ، والقدرية هم أصحاب مذهب الارادة الحرة ومسئولية الانسان عن أفعاله دون تمسح بالقضاء و القدر. لذلك حظوا بكراهية أصحاب الأديان الأرضية خصوصا دين السنة المعبر عن أهل السيطرة والحكم الذين يستخدمون الدين فى تبرير ظلمهم واستبدادهم ، ولا يزالون يفعلون .
ونشأ المعتزلة من بين أحضان القدرية ، وحظوا مثلهم بكراهية أصحاب الحديث . ليس فقط واصل بن عطاء الذى اعتزل الحسن البصرى ولكن أيضا تلميذ واصل بن عطاء ، وهو عمرو ابن عبيد الذى حافظ على حياته واستقلاله الفكرى بالزهد فى الدنيا ، فى الوقت الذى تكالب فيه الفقهاء على الدولة العباسية يصنعون لها الأحاديث بقيادة الأعمش وغيره
.
لقد وصفوا عمرو بن عبيد ب(الزاهد، العابد، القدري، كبير المعتزلة) ومع ذلك اتهموه فى الأحاديث التى لا يؤمن بها اصلا ،فقال عنه ابن المبارك (دعا إلى القدر فتركوه . ) وقال عنه حفص بن غياث( ما لقيت أزهد منه، وانتحل ما انتحل .) اى ان ذنبه عندهم هو قوله بالقدر أى مسئولية الانسان عن أفعاله دون التمسح بالقضاء و القدر والجبرية .
وبسبب استقلاليته وحبه للسلم وزهده فى الدنيا اكتسب عمرو بن عبيد احترام جبار بنى العباس أبى جعفر المنصور فمدحه محتقرا لفقهاء عصره المنافقين المتكالبين على عطاء السلطان. وننقل بعض ما أورده ابن الجوزى ( المؤرخ المحدث الحنبلى) فى تاريخ عمرو بن عبيد ، قال عنه : (عمرو بن عبيد بن باب أبو عثمان .. كان عمرو يسكن البصرة وجالس الحسن البصري ثم أزاله واصل بن عطاء عن مذهب أهل السنة فقال بالقدر ودعا إليه واعتزل أصحاب الحسن وكان له سمت وإظهار زهد ..‏.)
ويحكى ابن الجوزى رواية يتضح فيها أن ابا جعفر المنصور كان صاحبا لعمرو فى رحلة طلب العلم قبل ان تختلف بهما الأحوال ، وأن الخليفة الجبار الذى قتل و اغتال كل من يخشى منه على سلطانه عرف أن محمدا النفس الزكية الثائر على الدولة العباسية وقتها كان قد أرسل رسالة الى عمرو ، وهو يعرف أن عمرا لا شأن له بالصراع السياسى وهو يؤمن بعدم اللجوء للعنف ، لم يسترح ابو جعفر المنصور إلا بأن يتحقق بنفسه و يتكلم مع صديقه القديم الزاهد فى الدنيا ، وهكذا بعث له يستدعيه ،فأتى عمرو بن عبيد راكبا حماره ، ودخل به الى فسطاط الخليفة دون أن يأبه بأصول (البروتوكول ) مما أفزع رجال البلاط العباسى ، ثم إزداد فزعهم حين رأوا الاذن يأتى مسرعا لذلك الرجل رث الهيئة لكى يدخل قبلهم للقاء المنصور ، ثم كانت دهشة حاجب المنصور نفسه وهو يحكى كيف استعد المنصور للقاء عمرو ، وكان المهدى ولى العهد مع أبيه المنصور ، فأسرع المنصور بابنه وجلسا على حصير على الأرض ليبدو الأمر أكثر تواضعا وأكثر مناسبة لما يحبه عمرو ، وأخذ الخليفة يتحبب له بالقول ويدنو اليه ويسأله عن عياله فردا فردا رجلا وامرأة .. ونتابع القصة مع ابن الجوزى ( ‏….طلع عمرو بن عبيد على حمار فنزل عن حماره ونحى البساط برجله وجلس دونه … ما هو إلا أن سمع أمير المؤمنين بمكانه فما أمهل حتى أمر بمجلس ففرش لبودًا ثم انتقل هو و المهدي وكان على المهدي سواده وسيفه، ثم أذن له فلما دخل عليه بالخلافة فرد عليه ومازال يدينه حتى أتكأه على فخذه وتحفى به، ثم سأله عن نفسه وعن عياله يسميهم رجلًا رجلًا وامرأة امرأة، ثم قال‏:‏ يا أبا عثمان عظني‏.‏ فقال‏:‏ أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم‏:‏ ‏”‏ بسم الله الرحمن الرحيم ‏{‏والفجر وليال عشر .. السورة .. )ثم قال للخليفة : ( إن ربك يا أبا جعفر لبالمرصاد‏.‏ قال‏:‏ فبكى بكاءً شديدًا كأنه لم يسمع تلك الآيات إلا في تلك الساعة وقال‏:‏ زدني‏.‏ فقال‏:‏ إن الله قد أعطاك الدنيا بأسرها فاشتر نفسك منه ببعضها واعلم أن هذا الأمر الذي صار إليك إنما كان في يد من قبلك ثم أفضى إليك وكذلك يخرج منك إلى من هو بعدك وإني أحذرك ليلة تمخض صبيحتها عن يوم القيامة‏.‏ قال‏:‏ فبكى والله أشد من بكائه الأول حتى جف جفناه‏.‏ فقال له سليمان ابن خالد‏:‏ رفقًا بأمير المؤمنين قد أتعبته اليوم ، فقال له عمرو‏:‏ بمثلك ضاع الأمر وانتشر ، لا أبالك ! وماذا خفت على أمير المؤمنين أن بكى من خشية الله عز وجل ؟ فقال له أمير المؤمنين‏:‏ يا أبا عثمان أعنّي بأصحابك أستعن بهم‏.‏ قال‏:‏ أظهر الحق يتبعك أهله‏.‏ قال‏:‏ بلغني أن محمد بن عبد الله بن حسن كتب إليك كتابًا‏.‏ قال‏:‏ قد جاءني كتاب يشبه أن يكون كتابه‏.‏ قال‏:‏ فيم أجبته قال‏:‏ أوليس قد عرفت رأيي في السيف أيام كنت تختلف إلينا ؟( أى تأتى الينا ) إني لا أراه .قال‏:‏ أجل ولكن تحلف لي ليطمئن قلبي‏.‏ قال‏:‏ لئن كذبتك تقية لأحلفن لك بقية‏.‏ قال‏:‏ أنت والله الصادق البر‏.‏ ثم قال‏:‏ قد أمرت لك بعشرة آلاف درهم تستعين بها على سفرك وزمانك‏.‏ قال‏:‏ لا حاجة لي فيها‏.‏ قال‏:‏ والله لتأخذنها‏.‏ قال‏:‏ والله لا آخذها‏.‏ فقال له المهدي‏:‏ يحلف أمير المؤمنين وتحلف‏!‏ فترك المهدي وأقبل على المنصور وقال‏:‏ من هذا الفتى ؟ قال‏:‏ هذا ابني محمد هو المهدي وولي العهد‏.‏ قال‏:‏ والله لقد أسميته اسمًا ما استحقه عمله، وألبسته لباسًا ما هو من لبس الأبرار، ولقد مهدت له أمرًا أمتع ما يكون به وأشغل ما يكون عنه‏.‏ ثم التفت إلى المهدي وقال له‏:‏ يا ابن أخي إذا حلف أبوك حلف عمك لأن أباك أقدر على الكفارة من عمك‏.‏ ثم قال‏ : يا أبا عثمان هل من حاجة؟ قال‏:‏ نعم‏.‏ قال‏:‏ وما هي ؟ قال‏:‏ لا تبعث إلي حتى آتيك‏.‏ قال‏:‏ إذًا لا تأتيني‏.‏ قال‏:‏ عن حاجتي سألتني‏.‏ قال‏:‏ فاستحفظه الله وودعه ونهض ، فلما ولى أمده ببصره وهو يقول : كلكم يمشي رويد كلكم يطلب صيد غير عمرو بن عبيد ) ثم قال ابن الجوزى معلقا : ( تكلم العلماء في عمرو بن عبيد لأجل مذهبه في القدر وكذبه جماعة منهم في حديثه) أى اتهموه وكذبوه لأنه كان قدرى المذهب( المنتظم 8 / 58 : 61 )
هذا الرجل الذى ظلمه عصره ، كان الامام مسلم من اوائل من اتهمه وهاجمه .. ‏
ومع أن معظم الاتهامات الموجهة لعمرو بن عبيد تشى بعدم اهتمامه بالحديث وتكذيبه له إلا إن بعضهم واصل الافتراء عليه بزعم أنه يكذب فى الحديث؛ يقول مسلم : حَدَّثَنَا الْحَسَنُ الْحُلْوَانِيُّ، قَالَ حَدَّثَنَا نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ، قَالَ أَبُو إِسْحَاقَ إِبْرَاهِيمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سُفْيَانَ وَحَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ يَحْيَى، قَالَ حَدَّثَنَا نُعَيْمُ بْنُ حَمَّادٍ، حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ الطَّيَالِسِيُّ، عَنْ شُعْبَةَ، عَنْ يُونُسَ بْنِ عُبَيْدٍ، قَالَ كَانَ عَمْرُو بْنُ عُبَيْدٍ يَكْذِبُ فِي الْحَدِيثِ .
ويكرر مسلم الاتهام فى رواية اخرى تضيف السب و الشتم : (حَدَّثَنِي عَمْرُو بْنُ عَلِيٍّ أَبُو حَفْصٍ، قَالَ سَمِعْتُ مُعَاذَ بْنَ مُعَاذٍ، يَقُولُ قُلْتُ لِعَوْفِ بْنِ أَبِي جَمِيلَةَ إِنَّ عَمْرَو بْنَ عُبَيْدٍ حَدَّثَنَا عَنِ الْحَسَنِ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ ‏”‏ مَنْ حَمَلَ عَلَيْنَا السِّلاَحَ فَلَيْسَ مِنَّا ‏”‏ قَالَ كَذَبَ وَاللَّهِ عَمْرٌو وَلَكِنَّهُ أَرَادَ أَنْ يَحُوزَهَا إِلَى قَوْلِهِ الْخَبِيثِ ‏.‏ )
وهنا رواية تؤكد انهم كانوا يصرفون الناس عن الاجتماع بعمرو بن عبيد ، يقول مسلم (وَحَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ الْقَوَارِيرِيُّ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، قَالَ كَانَ رَجُلٌ قَدْ لَزِمَ أَيُّوبَ وَسَمِعَ مِنْهُ فَفَقَدَهُ أَيُّوبُ فَقَالُوا يَا أَبَا بَكْرٍ إِنَّهُ قَدْ لَزِمَ عَمْرَو بْنَ عُبَيْدٍ ‏.‏ قَالَ حَمَّادٌ فَبَيْنَا أَنَا يَوْمًا مَعَ أَيُّوبَ وَقَدْ بَكَّرْنَا إِلَى السُّوقِ فَاسْتَقْبَلَهُ الرَّجُلُ فَسَلَّمَ عَلَيْهِ أَيُّوبُ وَسَأَلَهُ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَيُّوبُ بَلَغَنِي أَنَّكَ لَزِمْتَ ذَاكَ الرَّجُلَ ‏.‏ قَالَ حَمَّادٌ سَمَّاهُ ‏.‏ يَعْنِي عَمْرًا ‏.‏ قَالَ نَعَمْ يَا أَبَا بَكْرٍ إِنَّهُ يَجِيئُنَا بِأَشْيَاءَ غَرَائِبَ ‏.‏ قَالَ يَقُولُ لَهُ أَيُّوبُ إِنَّمَا نَفِرُّ أَوْ نَفْرَقُ مِنْ تِلْكَ الْغَرَائِبِ ‏.‏)
اتهام الخوارج
يقول مسلم : (حَدَّثَنَا أَبُو كَامِلٍ الْجَحْدَرِيُّ، حَدَّثَنَا حَمَّادٌ، – وَهُوَ ابْنُ زَيْدٍ – قَالَ حَدَّثَنَا عَاصِمٌ، قَالَ كُنَّا نَأْتِي أَبَا عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيَّ وَنَحْنُ غِلْمَةٌ أَيْفَاعٌ فَكَانَ يَقُولُ لَنَا لاَ تُجَالِسُوا الْقُصَّاصَ غَيْرَ أَبِي الأَحْوَصِ وَإِيَّاكُمْ وَشَقِيقًا ‏.‏ قَالَ وَكَانَ شَقِيقٌ هَذَا يَرَى رَأْىَ الْخَوَارِجِ وَلَيْسَ بِأَبِي وَائِلٍ ‏.‏)
كان القصص مجال اختراع الحكايات والأقاويل ، وهى التى تم نسبتها و اسنادها للنبى فيما بعد وتأسست عليها أديان المسلمين الأرضية ، ما اندثر منها و ما بقى. ولقد تبارى دعاة كل دين وفرقة الى بث ونشر أفكارهم عن طريق القصص ، وبالتالى كانت ميدان حرب فكرية بين أصحاب الديانات المتنازعة ، ومن هنا نفهم تحذير رواة الدين السنى من بعض القصاص المنتمين الى دين الخوارج ، ومنهم هنا شقيق.
اتهام الشيعة
والشيعة بالذات كانوا ـ ولا يزالون ـ أشد الناس عداءا للدين السنى ، والحرب الفكرية بينهما عبر القصص و الأحاديث تستحق مجلدات ، وفى مقدمة مسلم بعض شظايا هذه الحرب.
يقول مسلم : (وَحَدَّثَنِي سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ، حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ سَمِعْتُ رَجُلاً، سَأَلَ جَابِرًا عَنْ قَوْلِهِ عَزَّ وَجَلَّ ‏{‏ فَلَنْ أَبْرَحَ الأَرْضَ حَتَّى يَأْذَنَ لِي أَبِي أَوْ يَحْكُمَ اللَّهُ لِي وَهُوَ خَيْرُ الْحَاكِمِينَ‏}‏ فَقَالَ جَابِرٌ لَمْ يَجِئْ تَأْوِيلُ هَذِهِ ‏.‏ قَالَ سُفْيَانُ وَكَذَبَ ‏.‏ فَقُلْنَا لِسُفْيَانَ وَمَا أَرَادَ بِهَذَا فَقَالَ إِنَّ الرَّافِضَةَ تَقُولُ إِنَّ عَلِيًّا فِي السَّحَابِ فَلاَ نَخْرُجُ مَعَ مَنْ خَرَجَ مِنْ وَلَدِهِ حَتَّى يُنَادِيَ مُنَادٍ مِنَ السَّمَاءِ ‏.‏ يُرِيدُ عَلِيًّا أَنَّهُ يُنَادِي اخْرُجُوا مَعَ فُلاَنٍ ‏.‏ يَقُولُ جَابِرٌ فَذَا تَأْوِيلُ هَذِهِ الآيَةِ وَكَذَبَ كَانَتْ فِي إِخْوَةِ يُوسُفَ صلى الله عليه وسلم ) الرافضة هم الشيعة .
يقول مسلم : (حَدَّثَنَا حَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْحُلْوَانِيُّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ آدَمَ، حَدَّثَنَا ابْنُ إِدْرِيسَ، عَنِ الأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي إِسْحَاقَ، قَالَ لَمَّا أَحْدَثُوا تِلْكَ الأَشْيَاءَ بَعْدَ عَلِيٍّ – رضى الله عنه – قَالَ رَجُلٌ مِنْ أَصْحَابِ عَلِيٍّ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَىَّ عِلْمٍ أَفْسَدُوا ‏.‏ ) الأعمش كان من أكبر رواة الدين السنى فى عصر ابى جعفر المنصور ، وكان من أصحابه ، يخترع له الأقاويل وينسبها تارة للنبى محمد وتارة لابن عباس أو لبقية الصحابة. وهو هنا يسند قولا الى أحدهم يلعن الشيعة و يتهمهم بأنهم أفسدوا الأحاديث بعد موت الامام على بن أبى طالب.
وكان الشيعة مهرة فى تزييف الأحاديث ( الشيعية )و نسبتها لرواة من أهل السنة مما حدا بالأعمش الى اختراع هذا الحديث يلعن فيه أولئك الشيعة: ( قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَىَّ عِلْمٍ أَفْسَدُوا ‏.‏ ) وبسبب الروايات الشيعية الكثيرة التى تسللت الى الدين السنى فقد قام بعض محققى الدين السنى بفحص الأمر وأدلى بعضهم بفتوى رواها مسلم كأنها حديث ، يقول ( حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ خَشْرَمٍ، أَخْبَرَنَا أَبُو بَكْرٍ، – يَعْنِي ابْنَ عَيَّاشٍ – قَالَ سَمِعْتُ الْمُغِيرَةَ، يَقُولُ لَمْ يَكُنْ يَصْدُقُ عَلَى عَلِيٍّ – رضى الله عنه – فِي الْحَدِيثِ عَنْهُ إِلاَّ مِنْ أَصْحَابِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ ‏.‏)
وبعض الشيعة تنكر وجعل نفسه راويا سنيا داخل أهل السنة ، ثم اكتشفوا أمره حين زل لسانه وقام بلعن ابى بكر وعمر ، فأعلن ابن المبارك ـ أحد محققى الدين السنى فى العصر العباسى الأول ـ التحذير من الرواية عنه. يقول مسلم فى صيغة حديثية : (وَقَالَ مُحَمَّدٌ سَمِعْتُ عَلِيَّ بْنَ شَقِيقٍ، يَقُولُ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ الْمُبَارَكِ، يَقُولُ عَلَى رُءُوسِ النَّاسِ دَعُوا حَدِيثَ عَمْرِو بْنِ ثَابِتٍ فَإِنَّهُ كَانَ يَسُبُّ السَّلَفَ ‏.)‏
وتوالت اكتشافات مؤلمة لأصحاب الدين السنى ثبت فيها أن كثيرين من رواتهم شيعة متنكرون ، كان منهم جابر بن يزيد الجعفى ، الذى ثبت لديهم أنه كان يؤمن بالرجعة ، أى رجعة (على) أى عودته بعد موته وفقا لما قالته السبأية الأولى . يروى مسلم : ( حَدَّثَنَا أَبُو غَسَّانَ، مُحَمَّدُ بْنُ عَمْرٍو الرَّازِيُّ قَالَ سَمِعْتُ جَرِيرًا، يَقُولُ لَقِيتُ جَابِرَ بْنَ يَزِيدَ الْجُعْفِيَّ فَلَمْ أَكْتُبْ عَنْهُ كَانَ يُؤْمِنُ بِالرَّجْعَةِ ‏.‏).
وهناك حديث آخر يقول : (وَحَدَّثَنِي سَلَمَةُ بْنُ شَبِيبٍ، حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ كَانَ النَّاسُ يَحْمِلُونَ عَنْ جَابِرٍ، قَبْلَ أَنْ يُظْهِرَ، مَا أَظْهَرَ فَلَمَّا أَظْهَرَ مَا أَظْهَرَ اتَّهَمَهُ النَّاسُ فِي حَدِيثِهِ وَتَرَكَهُ بَعْضُ النَّاسِ فَقِيلَ لَهُ وَمَا أَظْهَرَ قَالَ الإِيمَانَ بِالرَّجْعَةِ )أىعندما اتهموه فى ( دينه السنى ) تحاشاه الناس وتركوا الرواية عنه. وكانوا من قبل يروون عنه. وهناك رواية أخرى فيها يقول مسلم : (حَدَّثَنَا الْحَسَنُ الْحُلْوَانِيُّ، حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ آدَمَ، حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ، قَالَ حَدَّثَنَا جَابِرُ بْنُ يَزِيدَ، قَبْلَ أَنْ يُحْدِثَ، مَا أَحْدَثَ ‏.‏) أى قبل أن يرتكب ما ارتكب.
وهناك شخص آخر ٍٍٍٍٍٍاسمه الحارث اكتشفوا امره ، يقول مسلم : ( وَحَدَّثَنِي حَجَّاجٌ، قَالَ حَدَّثَنِي أَحْمَدُ، – وَهُوَ ابْنُ يُونُسَ – حَدَّثَنَا زَائِدَةُ، عَنْ مَنْصُورٍ، وَالْمُغِيرَةِ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، أَنَّ الْحَارِثَ، اتُّهِمَ )‏.‏وقد اتهموه بتهم خطيرة ، يقول مسلم : ( وَسَمِعْتُ أَبَا غَسَّانَ، مُحَمَّدَ بْنَ عَمْرٍو الرَّازِيَّ قَالَ سَأَلْتُ جَرِيرَ بْنَ عَبْدِ الْحَمِيدِ فَقُلْتُ الْحَارِثُ بْنُ حَصِيرَةَ لَقِيتَهُ قَالَ نَعَمْ ‏.‏ شَيْخٌ طَوِيلُ السُّكُوتِ يُصِرُّ عَلَى أَمْرٍ عَظِيمٍ ‏.‏) ويبدو أنه كان خطيرا إذ حاولوا قتله ، يقول مسلم : ( وَحَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا جَرِيرٌ، عَنْ حَمْزَةَ الزَّيَّاتِ، قَالَ سَمِعَ مُرَّةُ الْهَمْدَانِيُّ، مِنَ الْحَارِثِ شَيْئًا فَقَالَ لَهُ اقْعُدْ بِالْبَابِ ‏.‏ قَالَ فَدَخَلَ مُرَّةُ وَأَخَذَ سَيْفَهُ – قَالَ – وَأَحَسَّ الْحَارِثُ بِالشَّرِّ فَذَهَبَ ‏.‏).
ولا يزال الحارث بن حصيرة أهم رواة التراث السنى و الشيعى حتى الآن.
استخدام الغيب فى اتهام الآخرين بالكذب :
الاعجوبة هنا أن تتهم كذبا الآخرين بالكذب . وقد حقق السنيون الأوائل هذه الاعجوبة بأن افتروا أحاديث جعلوا فيها النبى يتنبأ بمجىء اناس فى المستقبل يكذبون فى الأحاديث ، وأنه لا بد من اجتنابهم . ومعلوم ان النبى محمدا عليه السلام لا يعلم الغيب و ليس له أن يتحدث فى غيوب المستقبل والماضى وما كان معاصرا له . ولكنهم فى تناقضهم مع القرآن ارتكبوا الأعاجيب ومنها تلك الاعجوبة.
يقول مسلم (وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ نُمَيْرٍ، وَزُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، قَالاَ حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ يَزِيدَ، قَالَ حَدَّثَنِي سَعِيدُ بْنُ أَبِي أَيُّوبَ، قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو هَانِئٍ، عَنْ أَبِي عُثْمَانَ، مُسْلِمِ بْنِ يَسَارٍ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ، عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ ‏”‏ سَيَكُونُ فِي آخِرِ أُمَّتِي أُنَاسٌ يُحَدِّثُونَكُمْ مَا لَمْ تَسْمَعُوا أَنْتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ فَإِيَّاكُمْ وَإِيَّاهُمْ ) هنا تكذيب وتحذير من الأفاكين ، وهو ينطبق عليهم قبل غيرهم ـ لو كان صحيحا ـ ولكن النبى محمدا عليه السلانم لا يعلم الغيب.‏ ‏.‏
يقول مسلم يكرر نفس الحديث السابق ويؤكده : (وَحَدَّثَنِي حَرْمَلَةُ بْنُ يَحْيَى بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَرْمَلَةَ بْنِ عِمْرَانَ التُّجِيبِيُّ، قَالَ حَدَّثَنَا ابْنُ وَهْبٍ، قَالَ حَدَّثَنِي أَبُو شُرَيْحٍ، أَنَّهُ سَمِعَ شَرَاحِيلَ بْنَ يَزِيدَ، يَقُولُ أَخْبَرَنِي مُسْلِمُ بْنُ يَسَارٍ، أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا هُرَيْرَةَ، يَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ‏”‏ يَكُونُ فِي آخِرِ الزَّمَانِ دَجَّالُونَ كَذَّابُونَ يَأْتُونَكُمْ مِنَ الأَحَادِيثِ بِمَا لَمْ تَسْمَعُوا أَنْتُمْ وَلاَ آبَاؤُكُمْ فَإِيَّاكُمْ وَإِيَّاهُمْ لاَ يُضِلُّونَكُمْ وَلاَ يَفْتِنُونَكُمْ ‏”‏ ) ‏.‏
ثم يتطور الكذب فينسبون معرفة الغيب للصحابة ايضا ـ بعد وفاتهم ـ فينسبون حديثا لعبد الله (ابن مسعود ) هو من الأعاجيب المضحكة ،إذ جعلوا الشيطان يتجسد فى صورة شخص آدمى ليحدثهم بأحاديث كاذبة ، يقول مسلم ـ بدون خجل ـ : ( وَحَدَّثَنِي أَبُو سَعِيدٍ الأَشَجُّ، حَدَّثَنَا وَكِيعٌ، حَدَّثَنَا الأَعْمَشُ، عَنِ الْمُسَيَّبِ بْنِ رَافِعٍ، عَنْ عَامِرِ بْنِ عَبَدَةَ، قَالَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ إِنَّ الشَّيْطَانَ لَيَتَمَثَّلُ فِي صُورَةِ الرَّجُلِ فَيَأْتِي الْقَوْمَ فَيُحَدِّثُهُمْ بِالْحَدِيثِ مِنَ الْكَذِبِ فَيَتَفَرَّقُونَ فَيَقُولُ الرَّجُلُ مِنْهُمْ سَمِعْتُ رَجُلاً أَعْرِفُ وَجْهَهُ وَلاَ أَدْرِي مَا اسْمُهُ يُحَدِّثُ ‏.‏)
ونسبوا كذبة أخرى لعبد الله بن عمرو ابن العاص ، يقول مسلم : ( وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ رَافِعٍ، حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّزَّاقِ، أَخْبَرَنَا مَعْمَرٌ، عَنِ ابْنِ طَاوُسٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ، قَالَ إِنَّ فِي الْبَحْرِ شَيَاطِينَ مَسْجُونَةً أَوْثَقَهَا سُلَيْمَانُ يُوشِكُ أَنْ تَخْرُجَ فَتَقْرَأَ عَلَى النَّاسِ قُرْآنًا ‏.‏) فمن الذى أعلم ابن عمرو بن العاص أن سليمان سجن شياطين فى البحر، وأن موعد إطلاقها قد أوشك ، وأنها ستقرأ قرآنا ؟ وهل هو نفس القرآن أم قرآن آخر ؟ و لقد مرت على موت ابن عمرو قرون فهل لا زالت تلك الشياطين مسجونة لم يأت بعد أوان الافراج عنها ؟ وفى أى بحر هى مسجونة ؟ هل هو بحر قزوين أم البحر الأحمر أم البحر الأسود أم البحر الميت ؟ أم أنه قد تم إطلاق سراحها فآثرت السلامة؟؟.. هى خرافات تحظى بالتقديس ، أما إذا ناقشتها بالعقل أصبحت كمن يسخر منها ..
ونلتقى فى الحلقة السادسة بعونه جل وعلا
6
الحلقة السادسة

شهرة الصالحين بالكذب فى الحديث

هل يمكن أن يكون الكذب مقياسا للصلاح فى أى دين ؟ نعم . فى حالة واحدة ؛ إذا كان دينا مؤسسا على الكذب. وهذه هى الحالة هنا باعتراف الامام مسلم فى مقدمة صحيحه. لقد قال مسلم (وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَتَّابٍ، قَالَ حَدَّثَنِي عَفَّانُ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الْقَطَّانِ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ لَمْ نَرَ الصَّالِحِينَ فِي شَىْءٍ أَكْذَبَ مِنْهُمْ فِي الْحَدِيثِ ‏.‏ )
ما معنى (نَرَ الصَّالِحِينَ فِي شَىْءٍ أَكْذَبَ مِنْهُمْ فِي الْحَدِيثِ ‏.‏ )؟ يعنى أنهم يكذبون كذبا عاديا فى كل شىء ، ولكنهم يتفوقون فى الكذب عندما يتعلق الأمر بالحديث ، أى عندما تأتى سيرة النبى محمد عليه السلام ، عندها ينطلقون فى افتراء الأكاذيب و نسبتها اليه.
وقد أحس مسلم بخطورة هذا التصريح فحاول تخفيفه فقال بعدها : (قَالَ ابْنُ أَبِي عَتَّابٍ فَلَقِيتُ أَنَا مُحَمَّدَ بْنَ يَحْيَى بْنِ سَعِيدٍ الْقَطَّانِ، فَسَأَلْتُهُ عَنْهُ فَقَالَ عَنْ أَبِيهِ، لَمْ تَرَ أَهْلَ الْخَيْرِ فِي شَىْءٍ أَكْذَبَ مِنْهُمْ فِي الْحَدِيثِ ‏.‏ قَالَ مُسْلِمٌ يَقُولُ يَجْرِي الْكَذِبُ عَلَى لِسَانِهِمْ وَلاَ يَتَعَمَّدُونَ الْكَذِبَ ‏.‏) فالتعليل الذى جاء به مسلم أو رواه مسلم غاية فى العجب ، إذ يقول انهم لا يتعمدون الكذب ولكن الكذب هو الذى يتعمد أن يأتى على ألسنتهم .!! أى يفتحون أفواههم ليجرى الكذب بدون إرادة منهم ، أو بمعنى آخر : لا يكذب أحدهم مطلقا إلا عندما يتكلم .!! الكذب هو الذى يجرى على لسانهم دون ان يسمحوا له بالجرى، ونسى أن يخبرنا عن سرعة الكذب فى الجرى (كم ميلا او كيلومترا او فرسخا فى الساعة ؟ ). تعليل عجيب ومضحك ، ولكنه نوع من الضحك الباكى الذى لا يستخف فقط بالعقل العادى ، بل يستخف أيضا بالعقل المسلم لأنه أعطى نفسه العلم بغيب سرائر أولئك (الصالحين ) حين قال انهم ( لا يتعمدون الكذب ) . إن التعمد فى قلب الانسان لا يعلمه الا الله تعالى ، ولكن مسلم هنا ينسب لنفسه أنه يعلم خطرات القلوب ، أى إنه يزعم لنفسه صفة الاهية ، فالله وحده هوالذى(يَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ)(غافر19 )
على ان هذا التعليل الساذج لا يلبث مسلم نفسه أن ينفيه حين يذكر أن أحدهم كان (يتعمد) الكذب على النبى محمد عليه السلام، وليس مجرد أن يجرى على لسانه الكذب رغما عنه. يقول مسلم: (حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، حَدَّثَنَا جَرِيرٌ، عَنْ رَقَبَةَ، أَنَّ أَبَا جَعْفَرٍ الْهَاشِمِيَّ الْمَدَنِيَّ، كَانَ يَضَعُ أَحَادِيثَ كَلاَمَ حَقٍّ وَلَيْسَتْ مِنْ أَحَادِيثِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وَكَانَ يَرْوِيهَا عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ‏.‏) فهذا الرجل من بنى هاشم ومن المدينة كان يصنع أو يضع أحاديث ويرويها يسندها للنبى محمد عليه السلام .
ونتوقف هنا مع قول مسلم (كَانَ يَضَعُ أَحَادِيثَ كَلاَمَ حَقٍّ ) أى يروى كلاما يراه حقا من وجهة نظره ، أى يعجبه بعض الكلام ويراه حقا فيسارع بنسبته للنبى محمد عليه السلام. أى إنه (حق) من وجهة نظر صاحبنا الذى يستسهل الكذب على النبى محمد ، بل يتعمده مع سبق الاصرار و الترصد. وشخصية من هذا النوع الجرىء فى الكذب كيف نثق فى حكمها على ما يكون (حقا ) من الكلام ؟
تفاخر الصالحين بالكذب فى الأحاديث
وطالما أن الكذب على النبى فى الرواية والاسناد هو مقياس الصلاح فى الدين السنى فالمنتظر أن يتنافس (الصالحون ) فى الكذب على النبى ليزدادوا شهرة بالصلاح بين الناس ، وليضمنوا مجىء الناس اليهم لأخذ الحديث عنهم حيث راجت سوق الأحاديث وقتها.
وليس هذا مجرد استنتاج عقلى مقبول ، بل هو ما يحكيه مسلم فى أحاديثه ، يقول : ( وَحَدَّثَنَا حَسَنٌ الْحُلْوَانِيُّ، حَدَّثَنَا أَبُو يَحْيَى الْحِمَّانِيُّ، حَدَّثَنَا قَبِيصَةُ، وَأَخُوهُ، أَنَّهُمَا سَمِعَا الْجَرَّاحَ بْنَ مَلِيحٍ، يَقُولُ سَمِعْتُ جَابِرًا، يَقُولُ عِنْدِي سَبْعُونَ أَلْفَ حَدِيثٍ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ، عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم كُلُّهَا ‏.‏ ) فهذا الشخص (جابر بن يزيد بن الحارث أبوعبدالله الجعفى الكوفى ت 127 ) يزعم أنه يروى 70 ألف حديث عن النبى . فهل هذه هى الرواية الوحيدة التى تتطلب التصديق أم هناك روايات أخرى مختلفة ؟
هناك رواية أخرى لمسلم أن لدي جابر هذا 50 ألف حديث و ليس 70 ألفا : (وَحَدَّثَنِي إِبْرَاهِيمُ بْنُ خَالِدٍ الْيَشْكُرِيُّ، قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْوَلِيدِ، يَقُولُ سَمِعْتُ سَلاَّمَ بْنَ أَبِي مُطِيعٍ، يَقُولُ سَمِعْتُ جَابِرًا الْجُعْفِيَّ، يَقُولُ عِنْدِي خَمْسُونَ أَلْفَ حَدِيثٍ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم )‏.‏
ويأتى مسلم برواية تقول إنه كان يحتفظ بهذه الأحاديث كلها لنفسه عدا واحدا (وَحَدَّثَنِي حَجَّاجُ بْنُ الشَّاعِرِ، حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ يُونُسَ، قَالَ سَمِعْتُ زُهَيْرًا، يَقُولُ قَالَ جَابِرٌ – أَوْ سَمِعْتُ جَابِرًا، يَقُولُ – إِنَّ عِنْدِي لَخَمْسِينَ أَلْفَ حَدِيثٍ مَا حَدَّثْتُ مِنْهَا بِشَىْءٍ ‏.‏ قَالَ ثُمَّ حَدَّثَ يَوْمًا بِحَدِيثٍ فَقَالَ هَذَا مِنَ الْخَمْسِينَ أَلْفًا ‏.‏ )
ثم يتناقض مسلم مع نفسه فيروى حديثا يقول ان جابرا هذا كان يحدث الناس بثلاثين الف حديث ، كلها أكاذيب : (وَحَدَّثَنِي سَلَمَةُ، حَدَّثَنَا الْحُمَيْدِيُّ، حَدَّثَنَا سُفْيَانُ، قَالَ سَمِعْتُ جَابِرًا، يُحَدِّثُ بِنَحْوٍ مِنْ ثَلاَثِينَ أَلْفَ حَدِيثٍ مَا أَسْتَحِلُّ أَنْ أَذْكُرَ مِنْهَا شَيْئًا وَأَنَّ لِي كَذَا وَكَذَا ).
على أن هذه المبالغات الكاذبة عادة معهودة فى وصف علماء الحديث ، فيتكرر أن فلان كان يحفظ عدد كذا ألفا من الاحاديث ، ويؤخذ هذا الكلام مأخذ التصديق و يتناقلونه فى سيرته كأنه من (المعلوم من الدين (الأرضى ) بالضرورة ) وهو ما يتنافى مع الطبيعة البشرية .
اتهام الصالحين بالكذب فى الحديث بسبب تفاخرهم بكثرة رواية الحديث
على أن هذه الكثرة الكاثرة من آلاف الصالحين وآلاف الآلاف من أكاذيبهم الكذب جعلت بعض محققى الدين السنى يجرؤ على اتهام بعض رفاقه بالكذب مع الحرص على تزكيته لهم بالصفات الطيبة ، من ذلك ما يقوله مسلم : (حَدَّثَنَا نَصْرُ بْنُ عَلِيٍّ الْجَهْضَمِيُّ، حَدَّثَنَا الأَصْمَعِيُّ، عَنِ ابْنِ أَبِي الزِّنَادِ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ أَدْرَكْتُ بِالْمَدِينَةِ مِائَةً كُلُّهُمْ مَأْمُونٌ ‏.‏ مَا يُؤْخَذُ عَنْهُمُ الْحَدِيثُ يُقَالُ لَيْسَ مِنْ أَهْلِهِ ‏.‏) أى فقد كان هناك فى المدينة مائة شخص كل منهم ( مأمون ) فى كل شىء عدا شىء آخر ـ غير مهم ـ هو الكذب على النبى ، لذلك كانوا ينصحون بعدم الرواية عنهم.
ومن اتهام مائة شخص الى التركيز على شخص واحد : يقول مسلم : (وَحَدَّثَنِي مُحَمَّدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُهْزَاذَ، – مِنْ أَهْلِ مَرْوَ – قَالَ أَخْبَرَنِي عَلِيُّ بْنُ حُسَيْنِ بْنِ وَاقِدٍ، قَالَ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ قُلْتُ لِسُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ إِنَّ عَبَّادَ بْنَ كَثِيرٍ مَنْ تَعْرِفُ حَالَهُ ‏.‏ وَإِذَا حَدَّثَ جَاءَ، بِأَمْرٍ عَظِيمٍ فَتَرَى أَنْ أَقُولَ، لِلنَّاسِ لاَ تَأْخُذُوا عَنْهُ قَالَ سُفْيَانُ بَلَى ‏.‏ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ فَكُنْتُ إِذَا كُنْتُ فِي مَجْلِسٍ ذُكِرَ فِيهِ عَبَّادٌ أَثْنَيْتُ عَلَيْهِ فِي دِينِهِ وَأَقُولُ لاَ تَأْخُذُوا عَنْهُ ‏.‏ ). اى لا تناقض هنا ، فهو رجل صالح و لكن لا تأخذوا عنه الحديث لأنه يكذب على النبى ..!
وقد يأتى تعليل ظريف :(حَدَّثَنِي ابْنُ قُهْزَاذَ، قَالَ سَمِعْتُ وَهْبًا، يَقُولُ عَنْ سُفْيَانَ، عَنِ ابْنِ الْمُبَارَكِ، قَالَ بَقِيَّةُ صَدُوقُ اللِّسَانِ وَلَكِنَّهُ يَأْخُذُ عَمَّنْ أَقْبَلَ وَأَدْبَرَ ‏.‏) أى هو شخص من بقية الصالحين وثقة ولكن يجمع الحديث من كل انسان ، لا يهتم إن كان صادقا أو كاذبا وينسب كلامهم للنبى !!. ويأتى مسلم بنكتة يضحك منها المكتئب حين يقول :(حَدَّثَنِي حَجَّاجُ بْنُ الشَّاعِرِ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا حَمَّادُ بْنُ زَيْدٍ، قَالَ قَالَ أَيُّوبُ إِنَّ لِي جَارًا – ثُمَّ ذَكَرَ مِنْ فَضْلِهِ – وَلَوْ شَهِدَ عِنْدِي عَلَى تَمْرَتَيْنِ مَا رَأَيْتُ شَهَادَتَهُ جَائِزَةً ‏.‏) فهذا الجار رجل فاضل ولكنه كذاب أشر .. بحيث يكذب حتى لو شهد على تمرتين .!!.
وهذا هو مقياس العدالة والصدق والثقة والصلاح عند مخترعى الدين السنى الأرضى.
نتائج مترتبة على الكذب فى الأحاديث
وكان لهذا الكذب آثار كثيرة فى مسيرة الحديث و أصحابه ـ ونقتطف من مقدمة صحيح مسلم بعض هذه النتائج ، وهى وقوعهم فى صنع أحاديث متناقضة واختلافهم فى تقييم الرواة أو الجرح و التعديل .
التناقض
التناقض سمة أساس فى الأحاديث، تراه لدى المؤلف الواحد من البخارى وغيره ، بل ربما تجده فى الصفحة الواحدة ، بل والحديث الواحد. وهذا موضوع شرحه يطول وقد كتبنا فيه من قبل ، ونقتصر منه هنا على ما جاء فى مقدمة صحيح مسلم .
يقول : ( و وَحَدَّثَنَا مَحْمُودُ بْنُ غَيْلاَنَ، حَدَّثَنَا أَبُو دَاوُدَ، قَالَ قَالَ لِي شُعْبَةُ ايتِ جَرِيرَ بْنَ حَازِمٍ فَقُلْ لَهُ لاَ يَحِلُّ لَكَ أَنْ تَرْوِيَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عُمَارَةَ فَإِنَّهُ يَكْذِبُ ‏.‏ قَالَ أَبُو دَاوُدَ قُلْتُ لِشُعْبَةَ وَكَيْفَ ذَاكَ فَقَالَ حَدَّثَنَا عَنِ الْحَكَمِ بِأَشْيَاءَ لَمْ أَجِدْ لَهَا أَصْلاً ‏.‏ قَالَ قُلْتُ لَهُ بِأَىِّ شَىْءٍ قَالَ قُلْتُ لِلْحَكَمِ أَصَلَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم عَلَى قَتْلَى أُحُدٍ فَقَالَ لَمْ يُصَلِّ عَلَيْهِمْ ‏.‏ فَقَالَ الْحَسَنُ بْنُ عُمَارَةَ عَنِ الْحَكَمِ عَنْ مِقْسَمٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ إِنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم صَلَّى عَلَيْهِمْ وَدَفَنَهُمْ ‏.‏ قُلْتُ لِلْحَكَمِ مَا تَقُولُ فِي أَوْلاَدِ الزِّنَا قَالَ يُصَلَّى عَلَيْهِمْ ‏.‏ قُلْتُ مِنْ حَدِيثِ مَنْ يُرْوَى قَالَ يُرْوَى عَنِ الْحَسَنِ الْبَصْرِيِّ ‏.‏ فَقَالَ الْحَسَنُ بْنُ عُمَارَةَ حَدَّثَنَا الْحَكَمُ عَنْ يَحْيَى بْنِ الْجَزَّارِ عَنْ عَلِيٍّ ‏.‏)
فهنا حديثان متناقضان أحدهما يقول ان النبى لم يصلّ على قتلى أحد ، والآخر يقول انه صلى عليهم ودفنهم .
بل يأتى التناقض فى رواية منسوبة ليست للنبى وأنما لأحد التابعين القريبين زمنا من الرواة ، يقول مسلم : (وَحَدَّثَنِي حَجَّاجُ بْنُ الشَّاعِرِ، حَدَّثَنَا سُلَيْمَانُ بْنُ حَرْبٍ، حَدَّثَنَا ابْنُ زَيْدٍ، – يَعْنِي حَمَّادًا – قَالَ قِيلَ لأَيُّوبَ إِنَّ عَمْرَو بْنَ عُبَيْدٍ رَوَى عَنِ الْحَسَنِ قَالَ لاَ يُجْلَدُ السَّكْرَانُ مِنَ النَّبِيذِ ‏.‏ فَقَالَ كَذَبَ أَنَا سَمِعْتُ الْحَسَنَ يَقُولُ يُجْلَدُ السَّكْرَانُ مِنَ النَّبِيذِ ‏.‏ ) الحسن هنا هو الحسن البصرى من أشهر التابعين فى البصرة فى العهد الأموى ، وقد نسبوا له قولين متناقضين فى جلد السكران ، أحدهما يثبته والاخر ينفيه.
على أن أكبر التناقض والاختلاف ياتى فى الميزان الذى وضعوه بأنفسهم فى بحث حال الرواة والحكم عليهم بالثقة من عدمها ، وهو ما يعرف بالجرح و التعديل .
ونلتقى مع تناقضهم فى الجرح و التعديل فى الحلقة القادمة بعونه جل وعلا

 

7

الحلقة السابعه

إختلافاتهم فى الجرح والتعديل
فى الدين السنى ـ والشيعى أيضا ـ قام علم الجرح و التعديل حسب الهوى لأنه دين أرضى يملكه أصحابه ، هم الذين يضعون اسسه وقواعده وهم الذين يخالفونها ويختلفون فيها . ولهذا نأخذ أقاويل مسلم عن رفاقه وأقوال رفاقه عن بعضهم البعض على أنها وجهات نظر شخصية لا تخلو من تحامل وهوى فى الحكم للراوى اوالحكم عليه، وهذا هو الأساس الذى قام عليه ما يعرف بالجرح و التعديل . إذ وضعوا مقاييس للرواة من حيث الثقة و العدالة والكذب و النسيان و التدليس ، وتأثرت تلك الأحكام ليس فقط بالهوى الشخصى و العلاقات الشخصية بين الفرقاء بل تأثرت بالانتماء المذهبى والدينى ، فالشيعة يتهمون بالكذب رواة السنة و السنة يتهمون رواة الشيعة ، وكذلك الخوارج والمرجئة والقدرية ، وتعقد الأمر بطغيان الفرق الدينية والأديان الأرضية وصراعها فى العصر العباسى، وتسلل بعض اولئك الى داخل الفرق الأخرى ليفسد عليهم رواياتهم ، وبرع الشيعة فى ذلك ، حيث تفننوا فى التقية و عاشوا معظم تاريخهم فى خندق المقاومة ضد دين السنة الحاكم .
تناقض علم الجرح و التعديل مع الاسلام و القرآن الكريم
وعلم الجرح والتعديل كأساس للأديان الأرضية يتناقض كليا مع الاسلام و القرآن الكريم .
فالله تعالى يحرم تزكية النفس (أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنفُسَهُمْ بَلِ اللّهُ يُزَكِّي مَن يَشَاء وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً انظُرْ كَيفَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللّهِ الكَذِبَ وَكَفَى بِهِ إِثْمًا مُّبِينًا : النساء 49 ـ) لأنه وحده الأعلم وحده بمن اتقى (فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى :النجم 32 ) ويحرم رب العزة الكلام فيما لا نعرف وما لا نعلم (وَلاَ تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولـئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً .الاسراء 36)، وأفظع منه أن نقع فى الكذب والاثم ثم نتهم به أبرياء (وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا. النساء 112). ويؤكد انه جل وعلا وحده الأعلم بمن يضل عن سبيله ومن أهتدى ( الانعام 117 ) وهو الأعلم بايماننا بعضنا من بعض (النساء 25 ) وأن النبى محمدا عليه السلام كان لا يعرف من أدمن النفاق ومرد عليه من أهل المدينة (التوبة 101) ، فكيف بأولئك يتكلمون عن خفايا قلوب معاصريهم بل وسرائر رواة ماتوا من قبل ولم يروهم ؛ يقولون هذا ثقة وذاك مجروح مطعون فيه ؟.
لقد أشاع علم الجرح و التعديل بيئة من الكذب و الاتهامات المتبادلة تجسد ما نهى الله تعالى المؤمنين عنه حين قال (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاء مِّن نِّسَاء عَسَى أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ بِئْسَ الاِسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ . يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ . الحجرات 11 : 12 ) . وهؤلاء لم يكتفوا بالعصيان بل جعلوا من اتهام الاخرين وتزكية انفسهم أساس دينهم الأرضى ، فانشغلت ساحات العلم بتبادل الاتهامات الظنية والأكاذيب والتقولات رجما بالغيب فى مجالات لا يعلم حقيقتها الا الله جل وعلا وحده، ولا تزال شواهدها تسكن بطون كتب التراث.
وأضاع المسلمون قرونا فى الاختلاف والتشاجر فى هذه التوافه من توثيق فلان اواتهام آخر فى رواية احاديث هى فى الأصل مقطوعة الصلة بالنبى محمد ، بل اكثر من ذلك منهى عن كتابتها باعترافهم هم ـ أى إن كتابتها عصيان للرسول ، ولكنهم أضاعوا تاريخهم كله فى هذا العصيان يختلفون فى رواته بينما ينهض الغرب من كبوته و يسير فى الأرض يكتشف آلاء الله جل وعلا فى الكون ثم يصل الى بلاد المسلمين ليحتل أراضيهم ، وهم حتى الآن لا يزالون فى نفس ضلالهم يعمهون.
والغريب أنهم يعطون الشخص حكما لازما بأنه صادق أو أنه كاذب ، ثقة أو غير ثقة ، الى آخر أحكامهم التى تلتصق بالراوى طيلة حياته متناسين ان كل انسان مزيج متفاعل من الخير والشر (الشمس 7 : 10 )، وهو فى حالة صراع مستمر بين نوازع الخير والشر داخل نفسه ، وطالما يسعى فى الأرض حيا فايمانه يزيد وينقص وكتاب أعماله يقبل الحسنة والسيئة (الانفال 2 ) ( آل عمران 167)( المطففون 14 )( الروم 10 )فاذا مات قفل كتاب أعماله وعرف هو نفسه عند الاحتضار منزلته من الفوز او الخسران ، بينما يحيط به أهله لا يعرفون شيئا مما يدور بين المحتضر وملائكة الموت ( الواقعة 83 ـ ).
اختلافهم فى الجرح و التعديل :
قيام الجرح و التعديل على الرؤية الذاتية يتضح من هذه الرواية التى اوردها مسلم عن الامام مالك . يقول : ( وَحَدَّثَنَا أَبُو جَعْفَرٍ الدَّارِمِيُّ، حَدَّثَنَا بِشْرُ بْنُ عُمَرَ، قَالَ سَأَلْتُ مَالِكَ بْنَ أَنَسٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الَّذِي، يَرْوِي عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيَّبِ، فَقَالَ لَيْسَ بِثِقَةٍ ‏.‏ وَسَأَلْتُهُ عَنْ صَالِحٍ، مَوْلَى التَّوْأَمَةِ فَقَالَ لَيْسَ بِثِقَةٍ ‏.‏ وَسَأَلْتُهُ عَنْ أَبِي الْحُوَيْرِثِ فَقَالَ لَيْسَ بِثِقَةٍ ‏.‏ وَسَأَلْتُهُ عَنْ شُعْبَةَ الَّذِي رَوَى عَنْهُ ابْنُ أَبِي ذِئْبٍ فَقَالَ لَيْسَ بِثِقَةٍ ‏.‏ وَسَأَلْتُهُ عَنْ حَرَامِ بْنِ عُثْمَانَ فَقَالَ لَيْسَ بِثِقَةٍ ‏.‏ وَسَأَلْتُ مَالِكًا عَنْ هَؤُلاَءِ الْخَمْسَةِ فَقَالَ لَيْسُوا بِثِقَةٍ فِي حَدِيثِهِمْ ‏.‏ وَسَأَلْتُهُ عَنْ رَجُلٍ آخَرَ نَسِيتُ اسْمَهُ فَقَالَ هَلْ رَأَيْتَهُ فِي كُتُبِي قُلْتُ لاَ ‏.‏ قَالَ لَوْ كَانَ ثِقَةً لَرَأَيْتَهُ فِي كُتُبِي)
هنا نرى مالك يتهم خمسة من مشاهير الرواة هم محمد بن عبد الرحمن وصالح مولى التوامة وابى الحويرث وشعبة وحرام بن عثمان وآخر. والسبب أن مالك لم يذكرهم فى كتاباته. أى أن مالك ـ طبقا لهذه الرواية ـ هو مقياس التوثيق الذى يعلم السر وأخفى ، وتلك صفة الاهية فسبحانه جل وعلا هو وحده الذى ( يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى : طه7 ).
ولأنها رؤى شخصية ظنية قائمة على الهوى فان الاختلاف هو الأساس فى توثيقهم لشخص ما أو الطعن فيه . وهذا موضوع يطول ، ولكن نكتفى بنماذج مما قاله المؤرخ المحدث الفقيه الحنبلى ابن الجوزى فى كتابه ( المنتظم ) الذى أرخ فيه لتاريخ المسلمين معتنيا بتراجم العلماء و الفقهاء .
يذكر ابن الجوزى أقوالهم عن أشهر مؤرخ لتاريخ المسلمين (ابن اسحاق ت 152 ) : (قال الزهري‏:‏ لا يزال بالمدينة علم جم ما كان فيهم ابن إسحاق‏.‏وقال يحيى بن معين‏:‏ كان محمد بن إسحاق ثقة وضعفه في روايته‏.‏ ولما روى ابن إسحاق عم فاطمة بنت المنذر حديثًا قال زوجها هشام بن عروة‏:‏ كذب لقد دخلت بها وهي بنت تسع سنين وما رآها مخلوق حتى لحقت بالله عز وجل‏.‏ وكان أحمد بن حنبل يقول‏:‏ لعله دخل عليها وزوجها لا يعلم‏.‏ وكان مالك بن أنس كذبه أيضًا أخبرنا القزاز قال‏:‏ أخبرنا الخطيب قال‏:‏ قد أمسك عن الاحتجاج بروايات ابن إسحاق غيرواحد من العلماء لأسباب منها أنه قد يتشيع وينسب إلى القدر ويدلس في حديثه فأما الصدق فليس بمدفوع عنه‏.‏ وقد قال أبو زرعة‏:‏ محمد بن إسحاق رجل قد أجمع الكبراء من أهل العلم على الأخذ منه وقد اختبره أهل الحديث فرأوه صدقًا وخيرًا مع مدح ابن شهاب له وقد ذاكرت دحيمًا في قول مالك فيه فرأى أن ذلك ليس للحديث إنما هو لأنه اتهمه بالقدر‏.‏ وقد قال محمد بن عبد الله بن نمير‏:‏ كان ابن إسحاق يرمي بالقدر وكان أبعد الناس منه وكان إذا حدث عمن سمع من المعروفين فهو حسن الحديث صدوق وإنما أتي من أنه يحدث عن المجهولين أحاديث باطلة‏.‏وقال سفيان بن عيينة‏:‏ ما رأيت أحدًا يتهم ابن إسحاق‏.‏ وقال ابن المديني‏:‏ حديثه عندي صحيح قيل له‏:‏ فكلام مالك فيه فقال‏:‏ مالك لم يجالسه ولم يعرفه قيل‏:‏ فهشام بن عروة فقال‏:‏ الذي قال هشام ليس بحجة لعله دخل على امرأته وهو غلام فسمع منها‏.‏ وقال أحمد بن حنبل‏:‏ابن إسحاق كان يشتهي الحديث فيأخذ كتب الناس فيضعها في كتبه‏.‏ وكان أحمد يكتب حديثه ولا يحتج به في السنن‏.‏ )
فهناك من مدح ابن اسحاق وهم : الزهرى وابن حنبل وابوزرعة وابن نمير وسفيان بن عيينة وابن المدينى . ومنهم من ذمه واتهمه ، وهم : الامام مالك وهشام بن عروة بن الزبير . ومنهم من توسط فوقع فى التناقض مثل ابن معين القائل (كان محمد بن إسحاق ثقة وضعفه في روايته‏.‏ ) فكيف يكون ثقة وضعيف الرواية فى نفس الوقت ؟ (المنتظم 8 / 158 ـ )
وعن عبد الرحمن بن زياد بن أنعم (ت 156) قال ابن الجوزى : (وقد قيل لأحمد بن صالح الحافظ‏:‏ تحتج بحديث الإفريقي قال‏:‏ نعم هو ثقة وأنكر على من تكلم عليه ‏…‏ وقال يحيى بن معين‏:‏ إنما أنكر عليه الأحاديث ‏.‏)(المنتظم 8/ 191 )
ويقول عن شبيب بن شيبة( ت 164 ) :(وقد تكلم أصحاب الحديث في شبيب ‏.‏ سئل ابن المبارك أنأخذ عن شبيب فقال‏:‏ خذوا عنه فإنه أشرف من أن يكذب ‏.‏ وقال الساجي‏:‏ هو صدوق .. وقال أبو علي صالح بن محمد: هو صالح الحديث ، فأما ابن معين فقال‏:‏ ليس بثقة. وقال أبو داود‏:‏ ليس بشيء ) ( المنتظم 8 / 275 ) .
وروى ابن الجوزى رواية بسندها يحكى فيها المبارك بن فضالة ( ت 146 ) حادثة يقول : (‏ إني يومًا لعند أبي جعفر إذ أتي برجل فأمر بقتله فقلت في نفسي‏:‏ يقتل رجل من المسلمين وأنا حاضر فقلت‏:‏ يا أمير المؤمنين ألا أحدثك حديثًا سمعته من الحسن قال‏:‏ وماهو قلت‏:‏ سمعته يقول‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ ‏”‏ إذا كان يوم القيامة جمع الله الناس في صعيد حيث يسمعهم الداعي وينفذهم البصر فيقوم مناد من عند الله تعالى فيقول‏:‏ ليقومن من له على الله يد فلا يقوم إلا من عفا . فأقبل علي فقال‏:‏ آلله سمعته من الحسن ؟ فقلت‏:‏ آلله سمعته من الحسن فقال‏:‏ خليا عنه) وهنا اعتراف من الراوى بالكذب فالنبى محمد عليه السلام لا يعلم الغيب وليس له ان يتكلم فى الغيب. هذا من حيث المتن ، أما من حيث السند فهو باطل لأنه يقول ان الحسن البصرى رواه عن النبى ، ولقد ولد الحسن البصرى عام 21 ونشأ صبيا فى خلافة عثمان فكيف لقى النبى محمدا عليه السلام؟ .على أن الراوى المبارك بن فضالة يفترى هذا الحديث تلقائيا فى موقف فجائى لينقذ حياة شخص أمر بقتله الخليفة ابو جعفر المنصور. ويصدقه المنصور فيعفو عن الرجل آملا أن يكون له (يد ) عند الله تعالى طبقا لذلك الحديث الكاذب الذى رواه ذلك الراوى الكاذب.وبغض النظر عن الهدف النبيل بانقاذ شخص لا نعرف إذا كان بريئا أم لا ، فان الذى يهمنا هنا هو تلك التلقائية فى صناعة حديث فى لحظة سريعة ثم يكون مقبولا يحظى بالتصديق ، بل ويكون الذى يصدقه هو الخليفة الجبار ابو جعفر المنصور نفسه. وبالطبع فان ابا جعفر لم يصدقه عشوائيا وهو الذى استخدم الأعمش وغيره فى صناعة الأحاديث التى تخدم اغراضه السياسية ، لذا نراه يتحقق من الرواى فيسأله هل سمع ذلك من الحسن فيتشبث الراوى بالكذب ويحلف كاذبا انه سمعه من الحسن..وما هذا بالحسن ..!!
ونعود الى اختلافهم فى هذا الراوى . قال ابن الجوزى فى المبارك بن فضالة : ( اختلف كلام يحيى بن معين في المبارك فقال مرة‏:‏ صالح وقال مرة‏:‏ ثقة وقال مرة‏:‏ ضعيف ‏.‏ ) فهنا أقوال ثلاثة لابن معين فى الراوى ابن فضالة ..!! ( المنتظم :8 / 276 )

وقال يحيى بن معين آراء متناقضة فى الراوى مندل بن علي ( ت 168) قال يحيى‏:‏ مندل لا بأس به وقال مرة‏:‏ ضعيف ‏.‏ أما العجيب فهو ما قاله عنه يعقوب بن شيبة‏:‏( كان رجلًا فاضلًا صدوقًا وهو ضعيف الحديث ) ‏.‏ فكيف يكون فاضلا وصدوقا و يروى أحاديث ضعيفة ؟. على أن هناك من يمدح مندل بن على ، وهو معاذ بن معاذ‏ القائل : (‏ دخلت الكوفة فلم أر أحدًا أروع من مندل بن علي ‏) .‏ ( المنتظم 8 / 303 )
ولحق الخلاف بأخ مندل وهو حيان بن على الكوفى ت 171 . قال يحيى بن معين : هو صدوق ، وفى رواية عنه يضعفه)( المنتظم .8 /338)
ونفس الخلاف فى ابو اويس المدينى (ت 169 )زوج أخت مالك بن أنس وابن بن عمه ، وثقه يحيى في رواية وضعفه في أخرى، وقال أحمد‏ بن حنبل:‏ هو صالح ‏.‏ وقال النسائي‏:‏ ليس بالقوي . ‏قال أبو نعيم‏:‏ قدم علينا وإذا معه جوار يضربن يعني القيان ( المغنيات ) فقلت لا والله لا أسمع منه شيئًا) ( المنتظم 8 / 314 )
أما عيسى بن يزيد ت 171 فقد كان رواية عن العرب وافر الأدب عالمًا بالنسب حافظًا للسير عارفًا بأيام الناس إلا أنهم قدحوا فيه فقالوا‏:‏ يزيد في الأحاديث ما ليس فيها، ونسبه خلف الأحمر إلى الكذب ووضع الحديث ‏.‏( المنتظم 8 /339)
ولم ينج محمد بن الحسن الشيبانى (صاحب ابى حنيفة ) (ت 189 ) من الاتهام ، قال أحمد‏:‏ وكان يذهب مذهب جهم ‏.‏ وكذلك قال أبو زرعة‏:‏ كان محمد بن الحسن جهميًا ‏.‏ قال نوح بن ميمون‏:‏ دعاني محمد بن الحسن إلى القول بخلق القرآن فأبيت عليه ‏…‏ قال يحيى بن معين‏:‏ كذَاب ‏.‏ قال فيه أحمد نحو هذا ‏.‏) (بينما زكاه آخرون فقال علي بن المديني‏:‏ محمد بن الحسن صدوق) ‏.‏ ( المنتظم 9 / 175 ـ )
وهناك تلميذ مجهول آخر لأبى حنيفة هو أسد بن عمرو بن عامر ت 190 . وقد روى عنه احمد بن حنبل وقال عنه كان صدوقًا ‏.‏ ووثقه يحيى ، ولكن ضعفه علي بن المدينى والبخارىِ. (المنتظم 9ـ 185 )
وأسباط بن محمد ت 199 روى عنه‏:‏ قتيبة وأحمد بن حنبل ‏.‏ وقال يحيى‏:‏ هو ثقة ولكن علماء الكوفة يضعفونه . (المنتظم 10 / 77 )
ونفس الحال مع المؤرح المشهورمحمد بن عمر الواقدى ( ت 207 )
قال محمد بن سلام الجمحي يقول‏:‏ محمد بن عمر الواقدي عالم دهره ‏.‏ ..وقال‏:‏ الدراوردي‏:‏ ذاك أمير المؤمنين في الحديث ‏.‏ وقال مصعب الزبيري‏:‏ هو ثقة مأمون والله ما رأينا مثله قط ، وكذلك قال يزيد بن هارون‏:‏ الواقدي ثقة ، وكذلك قال أبو عبيد ‏.‏ وقال مجاهد بن موسى‏:‏ ما كتبت عن أحد قط أحفظ ، وقال عباس العنبري‏:‏ الواقدي أحب إلي من عبد الرزاق.وكان إبراهيم الحربي معجبًا به يقول‏:‏ الواقدي آمن الناس على أهل الإسلام وأعلم الناس بأمر الإسلام .
وقال ابن الجوزى : وقد قدح فيه جماعة: ‏ كان علي بن المديني يقول‏:‏ الواقدي ضعيف لا يُروى عنه ، وقال يحيى بن معين‏:‏ ليس بشيء ولا نكتب حديثه، وقال أحمد بن حنبل‏:‏ هو كذاب ..‏.‏وقال الشافعي‏:‏ كتب الواقدي كذب ، وقال بندار‏:‏ ما رأيت أكذب شفتين من الواقدي ‏.‏ وقال البخاري والنسائي‏:‏ هو متروك الحديث وقال أبو زرعة‏:‏ ترك الناس حديثه ‏.‏ ‏.(‏ المنتظم 10 / 174 ـ)
أما أبو سعيد البزاز( محمد بن سابق ) ت 213 ، فكان ممن روى عنه‏:‏ أحمد بن حنبل وأبو خيثمة وعباس الدوري وآخرون. يقول ابن الجوزى : وقد اختلفوا فيه ‏.‏ ..سئل عنه يحيى بن معين فقال‏:‏ ضعيف ..‏.‏وقال عنه ابن يعقوب: كان ثقة صدوقًا ‏.‏ (المنتظم 10 / 259 : 260) .
وكان يحيى بن عبد الحميد ت 228 استاذا لابن أبي الدنيا والبغوي ‏.‏ قال عنه ابن الجوزى :كان ثقة . و‏ق ال يحيى‏:‏ هو صدوق مشهور ليس بالكوفة مثله لا يقال فيه إلا من حسد . وقال أحمد بن حنبل‏:‏ كان يكذب جهارًا ‏.‏ (المنتظم 11 / 143 )
واختلفوا فى الشاذكونى ت 234 استاذ حماد بن زيد وغيره ‏.‏
قال عنه عمرو الناقد ‏:‏ ما كان في أصحابنا أحفظ للأبواب من أحمد بن حنبل ولا أسرد للحديث من ابن الشاذكوني ..وقال حنبل بن إسحاق قال‏:‏ سمعت أبا عبد الله يقول‏:‏ كان أعلمنا بالرجال يحيى بن معين وأحفظنا للأبواب سليمان الشاذكوني ‏.‏
وقال ابن الجوزى :‏ قد طعن في الشاذكوني رحمه الله جماعة من العلماء ونسبوه إلى الكذب وقلة الدين ….‏.‏ فقال أحمد بن حنبل‏:‏ قد جالس الشاذكوني حماد بن زيد وبشر بن المفضل ويزيد بن زريع فما نفعه الله بواحد منهم ‏.‏ وقال يحيى‏:‏ كان الشاذكوني يكذب ويضع الحديث وقد جربت عليه الكذب ‏.‏ وقال البخاري‏:‏ هو عندي أضعف من كل ضعيف ، وقال النسائي‏:‏ ليس بثقة، وكان عبدان الأهوازي يقول‏:‏ لا يتهم الشاذكوني بالكذب .. .‏ (المنتظم 11 / 213 ـ )
وقال ابن الجوزى عن محمد بن بشر (أبو جعفر الكندي الواعظ) ت 236 : (واختلفوا فيه ‏.‏ قال عبد الله بن محمد ‏:‏ محمد بن بشر صدوق ‏، وقال يحيى بن معين عنه : ليس بثقة ، وقال عنه الدارقطني‏:‏ ليس بالقوي في حديثه ‏.( المنتظم 11 / 245 )‏
وكان أبو عبد الله الرصافي ت 238 استاذ الصاغاني وأحمد بن أبي خيثمة وإبراهيم بن هاشم البغوي وغيرهم ‏.‏ ووثقه يحيى والدارقطني وقال صالح جزرة‏:‏ هو صدوق يحدث عن الضعفاء ‏.‏ (المنتظم 11 / 262 ).
وكان الحسن النوبختي الكاتب ت 402 أستاذا للبرقاني والأزهري والتنوخي. قال البرقاني‏:‏ كان معتزليًا وكان يتشيع إلا أنه يتبين أنه صدوق ، وقال الأزهري‏:‏ كان رافضيًا رديء المذهب‏.‏ وقال العتيقي‏:‏ كان ثقة في الحديث يذهب إلى الاعتزال ‏.‏ (المنتظم 15 / 86 ).
ونلتقى فى الحلقة الأخيرة بعونه جل وعلا

8

الحلقة الأخيرة

الظروف التى كتب فيها مسلم مقدمته ومنهجه فى الكتابة، والتعليق عليه


أولا
ـ الدولة العباسية كدولة دينية اعتمدت علي فقهائها ورواة الحديث التابعين لها في تعزيز سياستها ضد خصومها ، واذا قصّر احد الفقهاء في طاعة الدولة كان يتعرض للعقاب ، وهذا ما حدث مع مالك وابى حنيفة والشافعى ، ثم ابن حنبل فيما بعد.
الا ان الدولة العباسية فتحت ابواب الترجمة عن اليونانية والسيريانية والهندية وواكب ذلك عودة الحياة الي المدارس الفلسفية اليونانية القديمة . ومن الطبيعي ان ينفر الفقهاء المحافظون من هذا التيار الجديد المتأثر بالثقافة اليونانية الغربية وما يتمخض عنه من تكرار مقالات الفلسفة ،خصوصا مع ظهور المعتزلة الذين يقرأون الفلسفة ويقرأون التدين السائد قراءة عقلية، وبصورة تخالف القراءة المحافظة التقليدية .
وقد وقع الخليفة المأمون (813-833)في هوى ذلك التيار المعتزلى الجديد ، واقتنع بمقولة المعتزلة ان القرآن مخلوق، واستعظم ان يعارضهم الفقهاء المحافظون ،وكان يتزعمهم في عهده احمد بن حنبل فصمم علي فرض رأيه علي الدولة ،وبدأت بذلك محنة ابن حنبل لإجباره علي القول بأن القرآن مخلوق .وتحت الضغط والتهديد تراجع الفقهاء عدا ابن حنبل ومحمد بن نوح فوضعا في السجن تحت العذاب . ومات المأمون وقد اوصى ولي عهده المعتصم بالله بالاستمرار بالقضية ، فأمر المعتصم بتعذيب ابن حنبل سنة218،وظل ابن حنبل بالسجن الي ان افرج عنه في رمضان سنة 220هـ،واستمر اثر الضرب في جسده يتوجع منه الي ان مات سنة241 هـ.
2 ـ وادى ما حدث لابن حبل الي قطيعة بين الفقهاء المحافظين والعباسيين ،واستغل الفقهاءمكانتهم في الشارع ،واقد اصبح لقبهم الحنابلة ،وبدءوا في اثارة القلاقل ضد الدولة بحجة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ،مما دعاالخليفة الواثق الي القبض علي زعيم الفقهاء الحنابلة ،وهو احمد بن نصر الخزاعي بحجة انه ينكر خلق القرآن ،وحقق الخليفة معه ثم قتله بيده ،وامر بصلب رأسه في موضع وصلب جسده في موضع آخر وكان ذلك سنة231. وفي غضون هذ الأحداث وضع الحنابلة حديث (من رأي منكم منكرا فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان لم يستطع فبقلبه وهذا اضعف الايمان )ليعطوا لانفسهم سلطة الحركة فى الشارع.
في هذه الفترة كان نفوذ المعتزلة سائدا في الدولة العباسية حيث كان الوزير المعتزلي محمد بن عبد الملك بن الزيات يسيطر علي الامور ،ويستهين بولي العهد وهو أخ الخليفة الواثق الذي تولي الخلافة فيما بعد تحت اسم الخليفة المتوكل .
3 ـ وعندما تولي المتوكل سنة 232/847م بادر بقتل ابن الزيات وتحسين علاقته بالفقهاء الحنابلة ،فاستقبل ابن حنبل وكرمه وارسل الحنابلة للتبشير بالسنة في الولايات ،فتحكم الحنابلة في الدولة وفي الشارع معا ، وبدأ اضطهاد أهل الكتاب والمعتزلة والشيعة والصوفية .
وفى هذا المناخ ظهر البخارى ومسلم وآخرون يجعلون أحاديثهم دينا بإسنادها للوحى المزعوم.
ثانيا
لم يستشهد الامام مسلم فى مقدمته بالقرآن الكريم ، بل استدل بأحاديث من داخل دينه السنى .أى وجّه خطابه لمن يقتنع به من أتباع الدين السنى لتحصينهم من التأثر بالخصوم من المعتزلة وغيرهم ، ولسحب البساط من تحت أقدام أولئك الخصوم ، فنراه يبادر باتهام بعض اصحابه بالكذب حتى يقطع الطريق على الخصوم قبل ان يبادروا بالهجوم ، وحتى ينحصر التكذيب لأشخاص من هنا ومن هناك دون أن يصل الى الدين السنى ذاته.
لو كان القرآن الكريم فى بؤرة شعوره لاحتكم الى القرآن الكريم ، ولو فعل لأنكر الحديث جملة وتفصيلا ، ولجعله ضمن التراث البشرى و ليس دينا كما زعم. أى كان سيبدأ بالقرآن الكريم يرد به على اصحاب الحديث ثم ياتى بروايات المحدثين التى تنضح بالكذب والتى تتبادل مع بعضها الاتهام بالكذب ، ليستدل على فساد هذا الدين الأرضى بالقرآن و باقاويل أصحابه.
ثالثا
هناك حقائق قرآنية ـ لا يجادل فيها إلا الذين كفروا ـ 😦 غافر:4) أغفلها الامام مسلم ، وهى :
1 ـ لا إله إلا الله ولا كتاب للمسلم إلا القرآن كتاب الله..
يقول الله تعالى فى ذاته العلية ﴿مالهم من دونه من ولى ولا يشرك فى حكمه أحدا. واتل ما أوحى إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا﴾.(الكهف 26:27) فالله وحده هو الولى الذى لا يشرك فى حكمه أحدا ،والقرآن هو وحده الكتاب الذى أوحى للنبى ولا مبدل لكلماته ولن يجد النبى غير القرآن كتاباً يلجأ إليه..والنبى لا يلجأ إلا لله تعالى رباً وإلهاً ﴿قل إنى لن يجيرنى من الله أحداً ولن أجد من دونه ملتحدا﴾ (الجن 22).والنبى أيضاً ليس لديه إلا القرآن ملتحداً وملجأ ﴿واتل ما أوحى إليك من كتاب ربك لا مبدل لكلماته ولن تجد من دونه ملتحدا﴾
هذا بالنسبة للنبى عليه السلام.. فكيف بنا نحن؟.
2- المؤمن يكتفى بالله تعالى رباً ويكتفى بالقرآن كتاباً
عن اكتفاء المؤمن بالله تعالى رباً يقول تعالى ﴿أليس الله بكاف عبده؟﴾ (الزمر 36) ولابد للمؤمن أن يكتفى به تعالى رباً ﴿قل أغير الله أبغى رباً وهو رب كل شىء؟﴾.(الأنعام 164)
والمؤمن طالما يكتفى بالله تعالى رباً فهو أيضاً يكتفى بكتاب الله: ﴿أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم؟﴾ (العنكبوت 51).
3- القرآن هو الحق الذى لا ريب فيه، وما عداه ظن ولا ينبغى اتباع الظن..
يقول تعالى عن القرآن ﴿ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين﴾ (البقرة 2).
فالقرآن لا مجال فيه للريب أو الشك، وحقائق القرآن مطلقة، وما عداه من كتب يعترف أصحابها بأن الحق فيها نسبى أى يحتمل الصدق والكذب.. وما يحتمل الصدق والكذب يدخل فى دائرة الظن..
ودين الله الحق لا يقوم إلا على الحق اليقينى الذى لا ريب فيه حتى لا تكون للبشر حجة على الله يوم القيامة. لذا ضمن الله حفظ كتابه من كل عبث أو تحريف ﴿إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون﴾ (الحجر 9). ﴿وإنه لكتاب عزيز. لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد﴾ (فصلت 41: 42).
أما أديان البشر الوضعية فالمجال واسع فيها للظن والريب..
لذا يأمرنا جل وعلا باتباع الحق الذى لا ريب فيه والإعراض عن المعتقدات التى تقوم على الظن، يقول تعالى فى الاعتقاد القائم على الظن ﴿وما يتبع الذين يدعون من دون الله شركاء إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون﴾ (يونس 66). ولكن المشكلة أن الغالبية العظمى من البشر ينبذون الحق ويتبعون الظن، يقول تعالى يخاطب النبى الكريم ﴿وإن تطع أكثر من فى الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون﴾ (الأنعام 116).
وعلماء الحديث يؤكدون أن الأغلبية العظمى من الأحاديث المنسوبة للرسول (صلى الله عليه وسلم) هى أحاديث آحاد ويؤكدون أنها تفيد الظن ولا تفيد اليقين..ومع ذلك يأمرنا بعضهم باتباع الظن مع أن الظن لا يغنى من الحق شيئا..
ويلفت النظر أن الله تعالى وصف ذاته العلية بأنه الحق، ﴿فذلك الله ربكم الحق فماذا بعد الحق إلا الضلال؟﴾ (يونس 32).﴿ذلك بأن الله هو الحق وإن ما يدعون من دونه الباطل﴾ (لقمان 30). ووصف إنزال القرآن بأنه أنزله بالحق، ﴿وبالحق أنزلناه وبالحق نزل﴾ (الإسراء 105). ووصف القرآن نفسه بأنه الحق ﴿والذى أوحينا إليك من الكتاب هو الحق﴾ (فاطر 31). ﴿إن هذا لهو القصص الحق﴾ (آل عمران 62). ..
بل إن الله تعالى يصف الحق القرآنى بأنه الحق اليقينى المطلق، يقول تعالى ﴿إن هذا لهو حق اليقين﴾ (الواقعة 95).﴿وإنه لحق اليقين﴾ (الحاقة 51).وجاءت الصيغة بالتأكيد..
فإذا كان الله قد أكرمنا بالحق اليقينى فكيف نأخذ معه أقاويل ظنية.. مع أنه لا مجال فى الدين الحق للظن؟؟
4 ـ القرآن هو الحديث الوحيد الذى ينبغى الإيمان به:
أكد رب العزة أن الإيمان لا يكون إلا بحديثه تعالى فى القرآن الكريم فقال فى آخر سورة المرسلات ﴿فبأى حديث بعده يؤمنون؟﴾ (المرسلات 50).وتكرر نفس المعنى فى سورة (الأعراف 185).
بل إن الله تعالى يجعل من الإيمان بحديث القرآن وحده مقترناً بالإيمان به تعالى وحده، فكما لا إيمان إلا بحديث القرآن وحده فكذلك لا إيمان إلا بالله وحده إلهاً.. وجاءت تلك المعانى فى قوله تعالى ﴿تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأى حديث بعد الله وآياته يؤمنون. ويل لكل أفاك أثيم. يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبراً كأن لم يسمعها كأن فى أذنيه وقرا فبشره بعذاب أليم﴾ (الجاثية 6: 8 ).
وذلك الذى يعرض عن آيات الله شأنه أنه يتمسك بأحاديث أخرى غير القرآن سماها القرآن ﴿لهو الحديث﴾ يقول تعالى ﴿ومن الناس من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزوا أولئك لهم عذاب مهين. وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبراً كأن لم يسمعها كأن فى أذنيه وقرا فبشره بعذاب أليم﴾ (لقمان 6: 7). وحين يقول رب العزة ﴿ومن الناس﴾ فإنه تعالى يقرر حقيقة تنطبق على كل مجتمع بشرى فيه ناس فى أى زمان ومكان..
5 ـ الوحى المكتوب الذى نزل على الرسول هو سور وآيات فى القرآن فقط
تحدى الله تعالى المشركين أن يأتوا بسورة مثل القرآن ﴿وإن كنتم فى ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله﴾ (البقرة 23).﴿أم يقولون افتراه؟ قل فأتوا بعشر سور مثله﴾ (يونس 38). والشاهد هنا أن الذى نزله الله تعالى على رسوله الكريم هو سور، وليست هناك سور إلا فى القرآن. إذن فالقرآن هو الوحى الوحيد المكتوب الذى نزل على الرسول عليه السلام .
6 – البشر مطالبون يوم القيامة بما نزل على الرسل من آيات الوحى فقط
يوم القيامة سيقول تعالى ﴿يا معشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتى وينذرونكم لقاء يومكم هذا؟﴾ (الأنعام 130) فالرسل كانوا يقصون آيات الله التى أنزلها عليهم..
ويقول تعالى فى أصحاب النار ﴿وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاءوها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم..﴾ (الزمر 71). أى كان الرسل يتلون آيات الله. ومن أعرض عنها دخل النار وحشره ربه أعمى.. ﴿قال رب لم حشرتنى أعمى وقد كنت بصيرا؟ قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى. وكذلك نجزى من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه..﴾ (طه 125: 127..).
إذن نحن مطالبون بالإيمان بالآيات التى نزلت على النبى، وليست هناك آيات من الوحى خارج القرآن الكريم.. إذن هو القرآن الكريم وكفى…
7- لا مثيل للقرآن كما أنه لا مثيل لله تعالى:
يقول تعالى عن ذاته العلية ﴿ليس كمثله شىء وهو السميع البصير﴾ (الشورى 11). ويقول تعالى عن كتابه الحكيم ﴿قل لئن اجتمعت الإنس والجن على أن يأتوا بمثل هذا القرآن لا يأتون بمثله﴾ (الإسراء 88).. إذن لا مثيل للقرآن كما أنه لا مثيل لله..
وكما أن الله تعالى أحد فى ذاته وصفاته ولا يشبهه أحد من المخلوقات ﴿هل هو الله أحد. الله الصمد. لم يلد ولم يولد. ولم يكن له كفواً أحد﴾ (الإخلاص 1: 4) فإنه ليس فى استطاعة المخلوقات أن تأتى بسورة واحدة مثل السورة القرآنية ﴿فأتوا بسورة من مثله﴾ (البقرة 23). ﴿فأتوا بسورة مثله﴾ (يونس 38).
ليس هناك مثيل للقرآن، وليس هناك مثيل لأى سورة من سور القرآن..
ومع ذلك يقولون أن الله أوحى للنبى القرآن ﴿ومثله معه﴾ فإين ذلك المثيل إذا كان الله تعالى قد نفى وجوده؟
8 – بيان القرآن فى داخل القرآن، القرآن كتاب مبين فى ذاته:
يقول تعالى ﴿إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس فى الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون. إلا الذين تابوا وأصلحوا وبينوا فأولئك أتوب عليهم وأنا التواب الرحيم﴾ (البقرة 159).
كتاب الله هو الكتاب المبين بذاته، وآياته موصوفة بالبينات أى التى لا تحتاج فى تبيينها إلا لمجرد القراءة والتلاوة والتفكر والتدبر فيها. والذى جعل الكتاب مبيناً وجعل آياته بينات هو رب العزة القائل ﴿بعد ما بيناه للناس فى الكتاب﴾ والقائل عن كتابه ﴿ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر﴾ (القمر 22). ﴿فإنما يسرناه بلسانك لتبشر به المتقين وتنذر به قوماً لدا﴾ (مريم 97). ﴿فإنما يسرناه بلسانك لعلهم يتذكرون﴾ (الدخان 58).
وكل المطلوب منا أن نتلوا القرآن وإذا تلوناه نطقت آياته البينات بنفسها والتى لا تحتاج منا إلا لمجرد النطق وعدم الكتمان. لذا فإن الله تعالى يجعل الكتمان- كتمان الآيات- هو عكس التبيين لذا فإن الله تعالى يهدد من يكتم آيات الله البينات التى بينها فى كتابه ﴿إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس فى الكتاب أولئك يلعنهم الله..﴾
ويقول تعالى عن أهل الكتاب ﴿وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه﴾ (آل عمران 187). فشرح تعالى تبيين البشر للكتاب بأنه عدم كتمانه، أى تلاوته وقراءته، ومتى تلونا الكتاب المبين نطقت آياته البينات لمن يريد تدبرها .
والآيات التى تتحدث عن بيان القرآن ووصفه بالكتاب المبين والبينات أكثر من أن تستقصى ومع ذلك فإن منا من يعتقد أن كتاب الله غامض مبهم يحتاج إلى من يفسره.. هذا مع أن الله تعالى يقول عن كتابه ﴿ولا يأتونك بمثل إلا جئناك بالحق وأحسن تفسيرا﴾ (الفرقان 33). فأحسن تفسير للقرآن هو فى داخل القرآن.
وابن كثير يعترف فى بداية تفسيره أن أحسن التفسير أن يفسر القرآن بالقرآن..
9- القرآن ما فرط فى شىء ونزل تبياناً لكل شىء يحتاج البيان وجاء مفصلاً لكل شىء يحتاج التفصيل :
يقول تعالى ﴿ما فرطنا فى الكتاب من شىء﴾ (الأنعام 38).ويقول تعالى ﴿ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شىء﴾ (النحل 89).ويقول تعالى ﴿ما كان حديثاً يفترى ولكن تصديق الذى بين يديه وتفصيل كل شىء﴾.(يوسف 111)
والمؤمن بالقرآن لا يبادر باتهام كتاب الله بأنه فرط وجاء غامضاً يحتاج لما يبينه وجاء مجملاً يحتاج لمن يفصله..
والمؤمن بالقرآن يؤمن بأن الله تعالى صادق فيما يخبر به من أن القرآن ما فرط فى شىء وأنه نزل تبياناً لكل شىء وتفصيلاً لكل شىء.
وحتى لا تتلاعب به أهواء السوء لتقول له وأين كذا وكذا فى القرآن عليه أن يتفهم منطق القرآن قبل أن يبادر بالاتهام..
يقول تعالى ﴿ما فرطنا فى الكتاب من شىء﴾ والتفريط هو إغفال الشىء الضرورى الهام وتركه، ونحن مثلاً لا نواجه مشكلة فى عدد ركعات الصلاة ولا فى كيفيتها. والله تعالى ـ وهو الأعلم بالماضى والحاضر والمستقبل- لو عرفنا أننا سنواجه مشاكل فى موضوع الصلاة لأوضح لنا عددها وكيفيتها ومواقيتها بالتحديد.. ولكنه تعالى أنزل القرآن يوضح ما نحتاج إليه فعلاً فى الحاضر وفى المستقبل وأنزل القرآن بالحق والميزان ﴿الله الذى أنزل الكتاب بالحق والميزان﴾ (الشورى 17). فلا مجال فيه لزيادة أو تزيّد لسنا فى حاجة إليه، ولو نزل القرآن يحكى لنا تفصيل الصلاة ونحن نعرفها ونمارسها منذ الصغر لكان فى ذلك شىء من الهزل، ولا مجال للهزل فى كتاب الله ﴿والسماء ذات الرجع. والأرض ذات الصدع. إنه لقول فصل. وما هو بالهزل﴾ (الطارق 11: 14).
لذا فالقرآن ما فرط فى شىء نحتاج إليه.
ويقول تعالى ﴿ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شىء﴾ والتبيان هو التوضيح لما يستلزم البيان والتوضيح . والشىء الواضح بذاته لا يحتاج لما يبينه ويوضحه وإلا كان فضولاً فى الكلام وثرثرة لا حاجة إليها..
والله سبحانه وتعالى أنزل كتابه محكماً لا مجال فيه للغو والتزيد لذا كان البيان فيه لما يتطلب البيان، وكل شىء يستلزم البيان والتوضيح جاء فى القرآن بيانه وتوضيحه. وما ليس محتاجاً لبيان فلا مجال فيه للتفصيل والبيان فى كتاب فُصّلت آياته ثم أحكمت من لدن حكيم خبير.
لذا يرتبط “البيان فى القرآن” بالهدى والرحمة والبشرى للمسلمين ﴿ونزلنا عليك الكتاب تبياناً لكل شىء وهدى ورحمة وبشرى للمسلمين﴾ فبيان القرآن ﴿هدى﴾ للباحث عن الهدى وسط ركامات من الغموض والحيرة، وبيان القرآن ﴿رحمة﴾ به حين يبين له ما خفى ويصل به إلى شاطئ الأمان والرحمة الإلهية وهناك ﴿البشرى﴾ بعد الهدى والرحمة..
وأيضاً ترتبط (تفصيلات القرآن) بالهدى والرحمة، يقول تعالى ﴿ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون﴾ (الأعراف 52). فالتفصيلات القرآنية التى شملت كل شىء جاءت هدى وحمة لأولئك الذين يحتاجون إلى هذه التفصيلات. وإذا كانت الأمور واضحة لا تحتاج إلى تفصيل وإيضاح فمن العبث توضيح ما هو واضح، وتعالى الله عن العبث.
والبشر قد تتحول التفصيلات فى كلامهم إلى لغو وثرثرة فيما لا حاجة إليه ولا طائل من ورائه، وهذا ما تنزهت عنه تفصيلات الكتاب العزيز التى جاءت فيما يحتاج إلى تفصيل، لذا ارتبطت تفصيلات القرآن الكريم بالعلم المحكم وفى ذلك يقول تعالى ﴿كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير﴾ (هود 1).
ويقول تعالى عن العلم الإلهى الذى يحكم التفصيلات القرآنية لتكون هدى ورحمة للمؤمنين ﴿ولقد جئناهم بكتاب فصلناه على علم هدى ورحمة لقوم يؤمنون﴾.
ولذا فإن العلماء المحققين المؤمنين بتمام القرآن والمكتفين به هم فقط الذين يفهمون تفصيلات القرآن. وفى ذلك يقول تعالى ﴿كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون﴾ (الأعراف 32).. ﴿كذلك نفصل الآيات لقوم يتفكرون﴾ (يونس 24).. ﴿كذلك نفصل الآيات لقوم يعلمون) (الروم 28). ويقول تعالى ﴿كتاب فصلت آياته قرآناً عربياً لقوم يعلمون﴾ (فصلت 3).
والذين لا يعلمون هم الذين يسعون فى آيات الله معاجزين مكذبين ببيان القرآن وتفصيله لكل شىء،يقولون : أين عدد الركعات فى القرآن ؟ أين كيفية الصلاة ؟ كيف نحج ؟ وبعضهم يتساءل ساخرا : أين أيام الأسبوع فى القرآن .. والله تعالى يقول ﴿والذين سعو فى آياتنا معاجزين أولئك لهم عذاب من رجز أليم﴾ (سبأ 5) قال عن ﴿الذين سعو﴾ فى الماضى. فأين الحاضر؟. يقول تعالى ﴿والذين يسعون فى آياتنا معاجزين أولئك فى العذاب محضرون﴾ (سبأ 38).
10 ـ القرآن هو الذكر الذى نزل على النبى محمد (عليه السلام )
يقول تعالى ﴿وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحى إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون. بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون﴾ (النحل 43: 44).
يسىء الناس فهم قوله تعالى ﴿وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم..﴾ والسبب أنهم يقطعون هذا الجزء من الآية عما قبله ويتخذونه دليلاً على وجود مصدر آخر مع القرآن، وعندهم أن هناك ذكراً نزل للنبى يبين به القرآن الذى نزل للناس. وحتى نفهم الآية الفهم الصحيح علينا أن نتدبر السياق القرآنى، فالله يقول عن الأنبياء السابقين ﴿وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحى إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون بالبينات والزبر﴾ أى أن الله تعالى أرسل الأنبياء السابقين لأهل الكتاب وأنزل معهم البينات والزبر- أى الكتب- ثم يوجه الخطاب للنبى فيقول ﴿وأنزلنا إليك الذكر﴾ أى القرآن ﴿لتبين للناس ما نزل إليهم﴾ أى لتوضح لأهل الكتاب ما سبق إنزاله إليهم من البينات والزبر لعلهم يتفكرون.
إن كلمة (الناس) فى قوله تعالى ﴿لتبين للناس ما نزل إليهم﴾ لا تدل هنا على عموم البشر وإنما تفيد حسب السياق أهل الكتاب الذين نزلت فيهم الكتب السماوية السابقة فاختلفوا فيها وحرفوا فيها بعض ما جاء بها.
واستعمال كلمة (الناس) لتدل على طائفة معينة أشار إليها السياق ـ ورد فى القرآن كثيراً كقوله تعالى ﴿الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا﴾ (آل عمران 173).. وكقوله تعالى ﴿يوسف أيها الصديق أفتنا فى سبع بقرات سمان يأكلهن سبع عجاف وسبع سنبلات خضر وأخر يابسات لعلى أرجع إلى الناس لعلهم يعلمون﴾ (يوسف 46). فكلمة الناس هنا لا تعنى عموم البشر وإنما تعنى طائفة معينة ورد ذكرها فى السياق القرآنى الذى يتحدث عن الموضوع.
وبالنسبة لقوله تعالى ﴿وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم﴾ فإن المقصود بكلمة الناس هو أهل الكتاب طالما تتحدث الآية عن الأنبياء السابقين وما أنزل الله عليهم من البينات والزبر وأهل الذكر الذين لديهم علم بالكتب السماوية السابقة.
وتقول الآية عن سبب من أسباب نزول القرآن ﴿وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم﴾ فوظيفة القرآن لأهل الكتاب هى تبيين الحق فى الكتب السماوية السابقة بعدما لحقها من تحريف وتغيير وإخفاء وكتمان، وفى ذلك يقول تعالى ﴿يا أهل الكتاب قد جاءكم رسولنا يبين لكم كثيراً مما كنتم تخفون من الكتاب ويعفو عن كثير قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين﴾ (المائدة 15). ويقول تعالى عن دور القرآن فى توضيح الحق لبنى إسرائيل ﴿إن هذا القرآن يقص على بنى إسرائيل أكثر الذى هم فيه يختلفون﴾ (النمل 76). ويقول أيضاً ﴿وما أرسلنا من قبلك إلا رجالاً نوحى إليهم فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون بالبينات والزبر وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلم يتفكرون﴾ (النحل 43: 44).
والآية السابقة فى سورة النحل فسرتها آية لاحقة فى نفس السورة. يقول تعالى ﴿تالله لقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فزين لهم الشيطان أعمالهم فهو وليهم اليوم ولهم عذاب أليم. وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذى اختلفوا فيه﴾ (النحل 63: 64). وكل ذلك يؤكد أن القرآن هو الذكر الذى نزل على النبى ليبين لأهل الكتاب ما نزل لهم من قبل واختلفوا فيه.. وذلك يعنى أيضاً أن الذى نزل على النبى كتاب واحد وذكر واحد وقرآن واحد لا مثيل له ولا شىء معه.
11ـ ذكر الله تعالى فى القرآن وحده :
ويقول تعالى يؤكد أن ذكر الله فى القرآن وحده ﴿وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستورا. وجعلنا على قلوبهم أكنة أن يفقهوه وفى آذانهم وقرا وإذ ذكرت ربك فى القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا﴾ (الإسراء 45: 46).
فالمشركون كانوا ينفرون من النبى لأنه يذكر ربه من خلال ما ورد فى القرآن الكريم فقط. فقال تعالى ﴿وإذا ذكرت ربك فى القرآن وحده ولوا على أدبارهم نفورا﴾. والشاهد هو قوله تعالى ﴿وحده﴾ التى ترجع لله تعالى والقرآن معاً. ومن الإعجاز البلاغى أن تأتى كلمة ﴿وحده﴾ ليعود الضمير فيه على الله وكتابه بضمير المفرد وذلك يؤكد لنا أن المسلم هو من يكتفى بالله ﴿وحده﴾ وبالقرآن ﴿وحده﴾ أو من يكتفى بالله وكتابه ﴿وحده﴾ . أما المشرك فيحلو له دائماً أن تتعدد لديه المصادر والآلهة .
12- القرآن كامل تام لا يحتاج لشىء آخر معه:
يقول تعالى ﴿وتمت كلمة ربك صدقاً وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم﴾ (الأنعام 115). إذن تمت كلمة الله لنا بالقرآن ولا مبدل لكلمة الله..
ويقول تعالى ﴿اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتى ورضيت لكم الإسلام دينا﴾ (المائدة 3). إذن تمت نعمة الله علينا بالإسلام الذى ارتضاه لنا ديناً وذلك باكتمال وحى القرآن.
ويقول تعالى ﴿ولو أنما فى الأرض من شجرة أقلام والبحر يمده من بعده سبعة أبحر ما نفدت كلمات الله..﴾ (لقمان 27).
ويقول تعالى ﴿قل لو كان البحر مداداً لكلمات ربى لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربى ولو جئنا بمثله مددا..﴾ (الكهف 109).
ليس هناك حد أقصى لكلمات الله التى لا تنفد. والقرآن كتاب مثانى يتكرر فيه المعنى مرة ومرات، وفيه تفصيل وتوضيح وتبيين على حكمة وعلم.
وتأتى أحياناً كلمة ﴿قل﴾ تؤكد معنى سبق إيراده فى القرآن وذلك حتى تكون أقوال الرسول من داخل القرآن وليست من عنده أو من خارج القرآن.
ولو أراد الله أن تكون كلماته لنا بلا نهاية لفعل ، وحينئذ لن تكفيها الأشجار أقلاماً ولا البحار مداداً. ولكن شاءت رحمة الله بنا أن أنزل لنا كتاباً واحداً تاماً كاملاً مفصلاً مبيناً وأمرنا بالاكتفاء به.
ولذلك كان الاكتفاء بالقرآن رحمة ﴿أولم يكفهم أنا أنزلنا عليك الكتاب يتلى عليهم إن فى ذلك لرحمة وذكرى لقوم يؤمنون﴾ وكان الله تعالى شهيداً على أن كتابه يكفى فيقول تعالى ﴿قل كفى بالله بينى وبينكم شهيداً يعلم ما فى السماوات والأرض والذين آمنوا بالباطل وكفروا بالله أولئك هم الخاسرون﴾ (العنكبوت 50: 51).
13 ـ القرآن هو صراط الله المستقيم وما عداه خروج عن الصراط المستقيم
فى الفاتحة ندعو الله تعالى فنقول ﴿اهدنا الصراط المستقيم﴾ والصراط المستقيم هو القرآن الكريم، يقول تعالى عن كتابه الكريم ﴿وهذا صراط ربك مستقيما قد فصلنا الآيات لقوم يذكرون﴾ (الأنعام 126).
ويقول تعالى يأمر باتباع القرآن الصراط المستقيم دون غيره ﴿وأن هذا صراطى مستقيماً فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله ذلكم وصاكم به لعلكم تتقون﴾ (الأنعام 153). فالله تعالى أوصى باتباع القرآن صراطه المستقيم ونهى عن اتباع غيره من السبل حتى لا يقع المسلمون فى التفرق والابتعاد عن سبيل الله. وحدث ما حذر منه رب العزة فاختار المسلمون أحاديث نسبوها للنبى عليه السلام واختلفوا فى أسانيدها، وقام (علم الحديث) على تنقيح تلك الروايات وتلك الأسانيد، وقوله تعالى ﴿ولا تتبعوا السبل﴾ أى لا تتبعوا الطرق، فالسبيل هو الطريق، ومن العجيب أن علماء الحديث يقيمون تلك الأسانيد وتلك الروايات على سلاسل و”طرق” فيقولون أن الحديث من “السلسلة” الفلانية، وأن تلك الرواية جاءت من “طريق فلان” أى أنهم حين تنكبوا الصراط المستقيم ونبذوه وقعوا فى اتباع السبل وتناسوا قول الله تعالى ﴿ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله﴾ وتلك السلاسل والطرق التى قام عليها علم الحديث أوقعته فى تفرق واختلاف لا ينتهى، وصدق ما نبأ به كلام الله العزيز.
والله تعالى حذرنا من التفرق وقال لرسولنا (صلى الله عليه وسلم) ﴿إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم فى شىء﴾ (الأنعام 159). أى أمره بالتبرؤ ممن فرقوا دينهم.
والنبى يوم القيامة سيعلن براءته من أولئك الذين تركوا كتاب الله وهجروه جرياً وراء مصادر أخرى ومعتقدات ما أنزل الله بها من سلطان، يقول تعالى ﴿وقال الرسول يا رب إن قومى اتخذوا هذا القرآن مهجورا. وكذلك جعلنا لكل نبى عدواً من المجرمين وكفى بربك هادياً ونصيرا﴾ (الفرقان 30: 31).
والقرآن هو الصراط المستقيم وحده..
ويستحيل هندسياً أن يكون هناك أكثر من كتاب واحد يوصف بأنه الصراط المستقيم. وعلم الهندسة يقول أن الخط المستقيم هو أقصر ما يوصل بين نقطتين ولا يمكن ان يتعدد اكثر من خط مستقيم واحد بين نقطتين.. إذن لابد أن يكون خطاً واحداً ذلك الذى يوصف بأنه الخط أو الطريق المستقيم.وعليه فالصراط المستقيم او الخط المستقيم فى دين الله تعالى لا يتعدد. وطالما هو الكتاب الحكيم الكامل التام فليس معه كتاب آخر.
14- القرآن هو الحكمة
يقول تعالى ﴿هو الذى بعث فى الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة﴾ (الجمعة 2).
والشائع بين الناس أن الكتاب شىء والحكمة شىء آخر وحجتهم أن العطف بالواو يقتضى المغايرة إذن فالكتاب شىء آخر يغاير ويختلف عن الحكمة.
والواقع أن العطف بالواو فى القرآن قد يكون للتبيين والتوضيح والتفضيل وليس للمغايرة. ودليلنا قوله تعالى ﴿ولقد آتينا موسى وهارون الفرقان وضياء وذكراً للمتقين﴾ (الأنبياء 48). فالفرقان والضياء والذكر كلها أوصاف توضح وتفصل وتبين معنى التوراة. وفى موضع آخر يقول تعالى عن التوراة فى حديثه تعالى عن موسى وهارون ﴿وآتيناهما الكتاب المستبين﴾ (الصافات 117). فالتوراة أو الكتاب المستبين هى نفسها الفرقان والضياء والذكر. والعطف هنا معناه التوضيح والتفصيل لمعنى الشىء الواحد وليس المغايرة.
والله تعالى يقول لعيسى ﴿وإذ علمتك الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل﴾ (المائدة 110).
ويقول تعالى عن عيسى ﴿ويعلمه الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل﴾ (آل عمران 48).
فالكتاب والحكمة أوصاف للتوراة والإنجيل، ولا يعنى ذلك أن الله تعالى علّم عيسى أربعة أشياء منفصلة مختلفة، والدليل هو قوله تعالى عن عيسى ﴿ولما جاء عيسى بالبينات قال قد جئتكم بالحكمة﴾ (الزخرف 63). فالحكمة هنا تعنى الإنجيل الذى جاء به عيسى. والآية هنا تلخص ما جاء فى الآيتين السابقتين عن الكتاب والحكمة والتوراة والإنجيل. إذن فالحكمة هى كتاب الله.
وبالنسبة لخاتم النبيين فقد جاءت فى القرآن أوامر عديدة متتالية فى سورة الإسراء تبدأ بقوله تعالى ﴿لا تجعل مع الله إلهاً آخر..﴾ وفى نهاية هذه الأوامر القرآنية يقول تعالى ﴿ذلك مما أوحى إليك ربك من الحكمة..﴾ (الإسراء 22: 39). إذن فالحكمة هى آيات القرآن، والقرآن هو الحكمة فهو كلام العزيز الحكيم الذى جعله كتاباً محكماً ﴿كتاب أحكمت آياته ثم فصلت من لدن حكيم خبير﴾ (هود 1).
ودليلنا الأخير على أن الحكمة هى القرآن قوله تعالى ﴿واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به﴾ (البقرة 231). فلو كانت الحكمة شيئاً آخر غير القرآن لقال “وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم بهما..”، ولكن لأن الحكمة هى القرآن فقد قال ﴿يعظكم به﴾ فهما شىء واحد لذا عاد الضمير عليهما بصيغة المفرد..
ونكتفى بهذا.. فقد تعبنا.. وأتعبنا..
وفى النهاية

شأن كل دين أرضى ؛ كلهم فى شقاق وتفرق واختلاف (إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ. الأنعام 159) (وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ .الروم 31 ـ )، ولكل منهم طريق وسبيل ، سواء فى طرق وسلاسل الاسناد أو فى تقييم الرواة . وكلها أمور ظنية . وهنا يتأكد الاختلاف بين الدين السماوى القائم على الحق و الدين الأرضى القائم على الظن . وقد جاء فى الوصية العاشرة من الوصايا العشر ـ التى لا يعرفها معظم المسلمين فى القرآن الكريم ـ قوله تعالى 😦 وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ) ( الأنعام ـ 153 ) فالقرآن الكريم هو الصراط و السبيل المستقيم ، وأذا ضل الناس عنه فليس أمامهم سوى طرق مختلفة يظلون فيها تائهين الى أن يدخلوا بها النار . وفى نفس السورة يقول تعالى عن الحق القرآنى والدين الأرضى القائم على الظن والتخيلات والأكاذيب : (أَفَغَيْرَ اللّهِ أَبْتَغِي حَكَمًا وَهُوَ الَّذِي أَنَزَلَ إِلَيْكُمُ الْكِتَابَ مُفَصَّلاً وَالَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِّن رَّبِّكَ بِالْحَقِّ فَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ ) ( الأنعام 114 ـ )
وبعد .. فماذا يقول رب العزة عمّن يفترى عليه كذبا ويكذب بآياته؟
أظلم الناس لرب الناس
فى سورة الأنعام ـ وهى مكية ـ مشاهد مختلفة لقضية الافتراء كذبا على الله تعالى والتكذيب بآياته ، ومنها نعلم أن الكذب على الله تعالى و التكذيب بآياته مقترنان .
فى البداية يؤكد رب العزة شهادته للوحى القرآنى ، وهى أكبر شهادة:( قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادةً قُلِ اللّهِ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ ) ثم بعدها يلتفت الى أصحاب الوحى الشيطانى ليجعلهم أظلم الناس لأنهم يفترون على الله جل وعلا كذبا و يكذبون بآياته ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ ) (الانعام 19 ، 21 )
ثم يؤكد هذه الحقيقة فىنفس السورة، يقول تعالى (فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ) ( الأنعام 144 )
وفى نفس السورة يتحدث جل وعلا عن مصير ذلك الأفاك الكاذب مدعى الوحى وهو يحتضر (وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ قَالَ أُوْحِيَ إِلَيَّ وَلَمْ يُوحَ إِلَيْهِ شَيْءٌ وَمَن قَالَ سَأُنزِلُ مِثْلَ مَا أَنَزلَ اللّهُ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ فِي غَمَرَاتِ الْمَوْتِ وَالْمَلآئِكَةُ بَاسِطُواْ أَيْدِيهِمْ أَخْرِجُواْ أَنفُسَكُمُ الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَقُولُونَ عَلَى اللّهِ غَيْرَ الْحَقِّ وَكُنتُمْ عَنْ آيَاتِهِ تَسْتَكْبِرُونَ ) ( الانعام 93 ).
وفى سورة الأعراف يؤكد رب العزة نفس الموقف لهم عند الموت، يقول تعالى عنهم ( وَالَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا أُوْلَـَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ أُوْلَـئِكَ يَنَالُهُمْ نَصِيبُهُم مِّنَ الْكِتَابِ حَتَّى إِذَا جَاءتْهُمْ رُسُلُنَا يَتَوَفَّوْنَهُمْ قَالُواْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ تَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ قَالُواْ ضَلُّواْ عَنَّا وَشَهِدُواْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَنَّهُمْ كَانُواْ كَافِرِينَ ) ( الاعراف 36 ـ 37 ) وهى آيات مكية تؤكد موقف قريش الرافض للقرآن الكريم ، وافتراءها على تعالى كذبا.
وحين رفضت قريش القرآن الكريم وطالبت النبى محمدا عليه الاتيان بقرآن غيره أو تبديله ( بمعنى النسخ التراثى ) أمر الله تعالى رسوله أن يعلن لهم أنه لا يستطيع ذلك وأنه يخاف من عذاب عظيم ، وأكد جل وعلا نفس الحقيقة فى أن أظلم الناس هو من يفترى على الله كذبا أو يكذب بآياته : (وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ قُل لَّوْ شَاء اللّهُ مَا تَلَوْتُهُ عَلَيْكُمْ وَلاَ أَدْرَاكُم بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِيكُمْ عُمُرًا مِّن قَبْلِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ )( يونس 15 ـ 17)
ولأنها قصة عريقة فى قريش فى حربها للقرآن الكريم فان الله تعالى يقول عن قريش وتكذيبها للقرآن وأفترائها وحيا تنسبه كذبا للوحى الالهى : (أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُونَ ) فقريش آمنت بالباطل وكفرت بالحق ، لذا استحقت الوصف التالى : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ ) وفى المقابل فللصالحين الهداية ( وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ) (العنكبوت 67: 69 ).
ولأن القصة ستستمر الى قيام الساعة من بعد موت النبى محمد فان الله تعالى يحكى من مشاهد القيامة موقفا سيشهد فيه الأشهاد ـ أتباع الحق المناضلون فى سبيله طيلة حياتهم الدنيا ـ ضد محترفى الدين الأرضى، يقول تعالى عن موقف الفريقين يوم القيامة : ( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللّهِ كَذِبًا أُوْلَـئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَى رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الأَشْهَادُ هَـؤُلاء الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى رَبِّهِمْ أَلاَ لَعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُم بِالآخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ أُولَـئِكَ لَمْ يَكُونُواْ مُعْجِزِينَ فِي الأَرْضِ وَمَا كَانَ لَهُم مِّن دُونِ اللّهِ مِنْ أَوْلِيَاء يُضَاعَفُ لَهُمُ الْعَذَابُ مَا كَانُواْ يَسْتَطِيعُونَ السَّمْعَ وَمَا كَانُواْ يُبْصِرُونَ أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ خَسِرُواْ أَنفُسَهُمْ وَضَلَّ عَنْهُم مَّا كَانُواْ يَفْتَرُونَ لاَ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِي الآخِرَةِ هُمُ الأَخْسَرُونَ ) ( هود 18 ــ)
والأشهاد هم الذين يسيرون فى الدنيا على سنة الأنبياء الحقيقية فى الدعوة للحق ، ويواجهون دعاة الدين الأرضى والمتاجرين به ، ويوم القيامة سيكون كل نبى شاهدا شهادة خصومة على قومه الذين عاصرهم وشاهدهم (فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيدًا . النساء 41) (وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَـؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ. النحل 89 ) (مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلاَّ مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ .. المائدة 117).
وفى حالة عدم وجود النبى سيكون هناك شهداء ممن يتبعون الكتاب الحق الذى جاء به النبى ، ويسيرون على نهجه متبعين النور الذى جاء به النبى: ( قُلْ هَـذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَاْ وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللّهِ وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ . يوسف 108).
ويوم القيامة يؤتى أولا بالأنبياء والشهداء ليشهدوا على اقوامهم شهادة خصومة.: (وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاء وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ . الزمر 69 ) وبعد الشهادة يدخل أهل الجنة الجنة ، وأهل النار النار (وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَا يَفْعَلُونَ وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا ) (وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا ).
وأساس الحكم على الفريقين هو التقوى ، فالبشر سيكونون نوعين : نوع اتقى الله تعالى وهم الأنبياء الذين جاءوا بالحق ، وأتباع الحق الذين صدقوا به ، أما النوع الآخر فهم الظالمون الذين إفتروا على الله كذبا وكذبوا بآياته ، وهذا يشمل القادة و الأتباع معا ، يقول تعالى فى نفس سورة الزمر المكية : ( فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن كَذَبَ عَلَى اللَّهِ وَكَذَّبَ بِالصِّدْقِ إِذْ جَاءهُ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْكَافِرِينَ ) هؤلاء هم الظالمون الكافرون بكتاب الله تعالى . (وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ) وهؤلاء هم الأنبياء و من يصدق بالحق و يكتفى به ، ومصيرهم : ( لَهُم مَّا يَشَاءونَ عِندَ رَبِّهِمْ ذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ لِيُكَفِّرَ اللَّهُ عَنْهُمْ أَسْوَأَ الَّذِي عَمِلُوا وَيَجْزِيَهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ الَّذِي كَانُوا يَعْمَلُونَ ) ( الزمر 32 ـ ).
فأين أنت بين هؤلاء؟

Advertisements

0 Responses to “انكار السنة فى مقدمة صحيح مسلم 2”



  1. Leave a Comment

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s


Stefan Rosty Founded TruthBooth22.04.07

  • 466,766 hitz

“Virtual Insanity”

That's not nature's way Well that's what they said yesterday There's nothing left to do but pray I think it's time I found a new religion Waoh - it's so insane To synthesize another strain There's something in these Futures that we have to be told. JAMIROQUAI

RSS Genuine Islam

  • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.

trashcontentz (by day)

February 2008
M T W T F S S
« Jan   May »
 123
45678910
11121314151617
18192021222324
2526272829  

trashcontentz (by month)

Bookmarks

RSS RationalReality.com

  • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.

RSS Selves and Others

  • An error has occurred; the feed is probably down. Try again later.

RSS المؤلف: احمد صبحي منصور


%d bloggers like this: